طاقة

«أفريقيا للطاقة» تقتنص إنشاء 10 محطات شمسية لرى الأراضى

■ بقدرة 8000 كيلووات بالفرافرة ووادى النطرون عمر سالمفازت شركة أفريقيا لخدمات الطاقة الشمسية، بعقد لإنشاء 10 محطات لتوليد الكهرباء من الطاقة الشمسية، بهدف الاعتماد عليها فى رى الأراضى، باستثمارات 8 ملايين جنيه .وكشف أحمد حمدى، رئيس الشركة - فى تصريح لـ«المـال» - عن أن المحطات

شارك الخبر مع أصدقائك

■ بقدرة 8000 كيلووات بالفرافرة ووادى النطرون

 عمر سالم

فازت شركة أفريقيا لخدمات الطاقة الشمسية، بعقد لإنشاء 10 محطات لتوليد الكهرباء من الطاقة الشمسية، بهدف الاعتماد عليها فى رى الأراضى، باستثمارات 8 ملايين جنيه .

وكشف أحمد حمدى، رئيس الشركة – فى تصريح لـ«المـال» – عن أن المحطات تنفيذهم لصالح أحد المستثمرين الكويتيين لرى 2000 فدان فى عدة مناطق منها الفرافرة ووادى النطرون، ضمن مشروع الـ 1.5مليون فدان، لافتًا إلى أن مدينة الفرافرة بها 500 ألف فدان ضمن المشروع .

وقال إن الشركة تسعى إلى زيادة عدد المشروعات، وحجم الأعمال خلال الفترة المقبلة، والتوسع داخل السوق المحلية والأفريقية، موضحا أن تكلفة أقل محطة شمسية تبدأ من 250 ألف جنيه للمحطة .

وأضاف أن 10 محطات تصل إجمالى قدرتها إلى 8000 كيلووات بواقع نحو 750 كيلووات للمحطة، وتنفيذها بنظام الخلايا الفوتوفولتية التى من خلالها تحول الطاقة الشمسية إلى كهربائية، باستخدام الألواح الشمسية، كما تستخدم بطاريات مصرية، وتركيب خلايا مستوردة من الصين، واستخدام«أنفرتر» من شركة «ABB».

وأوضح أن الشركة تسعى حاليا إلى إنشاء وتنفيذ مجموعات شمسية لمحطات رى الأراضى والطلمبات، تستهدف بها مناطق فى الصعيد، ضمن مشروع 1.5 مليون فدان، التابعة لشركة الريف المصرى، لافتا إلى أن سعر المحطة الشمسية من تلك النوعية يصل إلى 800 ألف جنيه، لرى الأراضىبالطاقة الشمسية دون الطلمبة .

وأكد أن الشركة انتهت من تركيب وتنفيذ محطتين أخرتين فى محافظة قنا، بإجمالى قدرات 200 كيلووات .

وأشار إلى أن المشروعات تُسْتَخدم لرى نحو 500 فدان ضمن مشروعات الـ 1.5 مليون فدان، و باستخدام خلايا فوتوفولتية، واستيراد الألواح من شركة «صن تك» الصينية، وتركيب محولات فنلندية من تصنيع شركة «abb» واستخدام طلمبات أوروبية .

وأوضح أن الشركة تنفذ مشروعات شمسية فى السودان، والسعودية، وأوغندا، ولها بعض المقرات فى تلك الدول، وتسعى إلى زيادة وجودها خارج مصر، والاستفادة من الخبرات وسابقة الأعمال، والتوسع فى المشروعات الأكبر من 500 كيلووات .

وأكد أن تحريك أسعار الكهرباء أسهم فى زيادة الطلب على المشروعات الشمسية، لا سيما أنها تعد مستقبل الطاقات، فى ظلِّ إعلان الحكومة عن إلغاء الدعم عن الطاقة قريبًا، وزيادة أسعار الوقود عالميًّا .

 

 

شارك الخبر مع أصدقائك