بورصة وشركات

أسهم دول الخليج تشهد أداءً متباينا خلال مارس

المال ـ خاص:   كشف  تقرير اقتصادي  أصدرته مؤسسة "جلوبال"، أن أسواق الأسهم فى دول مجلس التعاون الخليجى، شهدت أداءً متباينا فى شهر مارس من العام الجارى.   أشار التقرير الذى نشر بصحيفة علم اليوم الكويتية، الصادرة اليوم ، إلى…

شارك الخبر مع أصدقائك

المال ـ خاص:

  كشف  تقرير اقتصادي  أصدرته مؤسسة “جلوبال”، أن أسواق الأسهم فى دول مجلس التعاون الخليجى، شهدت أداءً متباينا فى شهر مارس من العام الجارى.

 

أشار التقرير الذى نشر بصحيفة علم اليوم الكويتية، الصادرة اليوم ، إلى أن  جميع أسواق المال بمنطقة الخليج ،ارتفعت خلال الشهر باستثناء بورصتي أبو ظبي ودبي. وحقق مؤشر سوق الكويت للأوراق المالية أعلى ارتفاع خلال الشهر بواقع 4.0% بين جميع أسواق دول مجلس التعاون الخليجي، إذ وصل المؤشر إلى أعلى مستوى له في أكثر من عامين ، تدعمه الأرباح التي فاقت التوقعات وإنعقاد الآمال على زيادة الإنفاق الحكومي.

بينما ارتفع مؤشر تداول بالسعودية، وهو المؤشر الثاني من حيث الأداء، بنسبة  1.8% يدعمه إحساس عالمي إيجابي، وذلك بسبب مراجعة تقييم السوق من جانب مؤسسة “فيتش” للتقييم.

 وأضاف التقرير أن  دبي كانت الأسوأ أداء بين أسواق مجلس التعاون الخليجي، حيث تراجع المؤشر بنسبة 5.1% لتلقي الخسائر بظلالها على الأرباح التي حققها السوق في شهر فبراير الماضي.

وشهدت مؤشرات أسواق قطر وعمان والبحرين إرتفاعاً بنسبة 0.6% و 0.2% و 0.2% على التوالي.

أما عن القيمة السوقية للمملكة العربية السعودية، ارتفعت من حيث رأس المال، بمبلغ 5.7 مليارات دولار لتصل إلى 387.3 مليار دولار، خلال في 31 مارس من العام 2013 ،مقارنةً بـ 381.6 مليار دولار في نهاية فبراير 2013.

 أما قطر، فقد ارتفعت قيمتها السوقية بـ 0.9 مليار دولار لتشكل نسبة 16.8% من إجمالي القيمة السوقية لمنطقة مجلس التعاون الخليجي.

وأوضح التقرير   ارتفاع نشاط التداول في دول مجلس التعاون الخليجي في شهر مارس 2013 ، إذ نمت القيمة والكمية المتداولة بنسبة 3.8% و8.1% على التوالي مقارنة مع شهر فبراير 2013.

  كما ارتفعت القيمة المتداولة في المملكة العربية السعودية والكويت بنسبة 3.1% مسجلة 32.5 مليار دولار ،و68.2% لتسجل 4.0 مليارات دولار على التوالي خلال الشهر.

 وشهدت السوق الإماراتية تراجعاً في القيمة المتداولة له بنسبة 29.6% ليسجل 2.3 مليار دولار.

 وساهمت المملكة العربية السعودية بنسبة 80.4% من إجمالي قيمة التداول، بينما ارتفعت حصة الكويت إلى 9.8% من إجمالي القيمة المتداولة.

 كما ارتفع إجمالي الكمية المتداولة في منطقة مجلس التعاون الخليجي إلى 26.0 مليار سهم ، متأثراً بالارتفاع الذي شهده السوق الكويتي والذي بلغ 60.4%.

شارك الخبر مع أصدقائك