اقتصاد وأسواق

أسعار الورق تقضي على هدايا الأجندة والنتيجة في العام الجديد

هبة حامد: في هذه الفترة من كل عام كانت المطابع تعمل بطاقتها القصوى لتلبية طلبيات عدد كبير من الشركات والمؤسسات الحكومية على النتائج الحائطية (التقويم الورقي) والأجندات، تمهيداً لقيام الشركات بتوزيعها على عملائها كنوع من المجاملات والهدايا السنوية، وباعتبارها أيضا نوع من الدعايا للمؤسسات المختلفة، إ

شارك الخبر مع أصدقائك

هبة حامد:

في هذه الفترة من كل عام كانت المطابع تعمل بطاقتها القصوى لتلبية طلبيات عدد كبير من الشركات والمؤسسات الحكومية على النتائج الحائطية (التقويم الورقي) والأجندات، تمهيداً لقيام الشركات بتوزيعها على عملائها كنوع من المجاملات والهدايا السنوية، وباعتبارها أيضا نوع من الدعايا للمؤسسات المختلفة، إلا أن  العام الجاري شهد تراجعا كبيرا في الطلب على هذه المنتجات بنسبة قدرها أصحاب مطابع بأكثر من 80%، بسبب زيادة أسعار الورق والخامات التي تدخل في التصنيع.
 
أيمن حسين، مالك أحد المطابع بالإسكندرية، يقول إن هناك زيادة مستمرة في أسعار كافة الخامات التي تدخل في تصنيع النتائج وغيرها، موضحا ًأن سعر بالتة الكارتون الاستثماري، التي تدخل في تصميم النتائج قفز من 68 و 70 جنيهاً إلى 125 جنيهاً للمصانع وهو ما سيتسبب بشكل واضح في رفع تكلفة إنتاج هذه المنتجات.
 
وأشار إلى أن استمرار ارتفاع الأسعار سيتسبب في القضاء على الطلبيات تماما، موضحاً أن حركة الطلب تراجعت بأكثر من 80% مقارنة بهذه الفترة من كل عام.
 
وأوضح حسين، أن صاحب الشركة أو المؤسسة التي كانت تدفع 500 جنيها للحصول على كمية معينة من النتائج والأجندات خلال العام الماضي، ستضطر إلى دفع 2000 جنيها للحصول على نفس الكمية في العام الحالي.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »