اقتصاد وأسواق

أسعار النفط تواصل الصعود.. وخام برنت يسجل 40 دولارا للبرميل

ارتفع خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 1.06 دولار ما يعادل 2.9 % إلى 37.87 دولار للبرميل

شارك الخبر مع أصدقائك

شهدت أسعار النفط ارتفاعا اليوم الأربعاء وتخطى خام القياس العالمي برنت 40 دولارا للبرميل لأول مرة في مارس، بفضل زيادة الآمال بشأن تمديد منتجين رئيسيين تخفيضات للإنتاج وأن يعزز التعافي من وباء كورونا الطلب على الوقود، بحسب وكالة “رويترز”.

وصعدت العقود الآجلة لخام برنت تسليم أغسطس آب 78 سنتا أو 2% إلى 40.35 دولار للبرميل .

وكان العقد قد صعد إلى 40.53 دولار وهو أعلى مستوى منذ السادس من مارس بعدما كسب 3.3 % أمس الثلاثاء.

وارتفع خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 1.06 دولار ما يعادل 2.9 % إلى 37.87 دولار للبرميل وكان قد بلغ 38.18 دولار للبرميل وهو أيضا أعلى مستوى منذ السادس من مارس . وأنهى العقد الجلسة السابقة مرتفعا 3.9 %.

وسجل الخامان القياسيان ارتفاعا حادا في الأسابيع الأخيرة من مستوياتهما المتدنية في أبريل نيسان بفضل استمرار التعافي في الصين التي انطلق منها التفشي الفيروسي بينما تستأنف اقتصادات أخرى نشاطها ببطء بعد إجراءات عزل لاحتواء الجائحة.

وقالت مصادر لرويترز إن منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) ومنتجين كبار من بينهم روسيا، فيما يعرف بمجموعة أوبك+، قد يمددون تخفيضات إنتاج بمقدار 9.7 مليون برميل يوميا أو نحو 10% من الانتاج العالمي لشهري يوليو وأغسطس.

وقال أفتار ساندو مدير السلع الأولية لدى فيليب فيوتشرز ”يتوقع المتعاملون أن يتفق المنتجون الكبار للخام على تمديد التخفيضات الكبيرة لدعم الأسعار“.

ولكن لا يزال ثمة قدر كبير من الضبابية إذ لم يتم تحديد موعد الاجتماع بعد ويطالب البعض بأن يُعقد الأسبوع الجاري.

وقالت ثلاثة مصادر في أوبك + أمس الأول ، إن المنظمة وروسيا تقتربان من حل وسط بخصوص أجل تمديد تخفيضات إنتاج النفط القائمة حالياً، وإنهما تبحثان مقترحاً لتمديد تقليصات المعروض لشهر أو شهرين.

وكانت أوبك + قد قررت في أبريل خفض الإنتاج بقدر غير مسبوق يبلغ 9.7 مليون برميل يومياً، بما يقارب 10 % من الإنتاج العالمي، لرفع الأسعار التي يعصف بها انهيار الطلب جراء إجراءات احتواء فيروس كورونا.

وقال مصدر في أوبك + عن التمديد لشهر أو شهرين، ” إنه المقترح الحالي، لكنه غير نهائي بعد “.

وقال مصدر نفطي روسي عن تمديد التخفيضات القائمة، ” إنه لشهر أو اثنين، وليس لنصف عام”. وقال مصدر آخر في أوبك +، إنه يوجد تأييد لمقترح روسيا التمديد لشهر واحد، لكن ” ما زلنا دون توافق عليه” .

ومن المرجح أن تعقد مجموعة أوبك + اجتماعاً عبر الإنترنت في الرابع من يونيو لبحث سياسة الإنتاج، بعد أن اقترحت الجزائر، الرئيس الحالي لمنظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك)، تقديم موعد اجتماع كان مقرراً له التاسع والعاشر من يونيو.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »