Loading...

أسعار النفط تتراجع الأربعاء وسط محادثات لوضع سقف لسعر النفط الروسي

Loading...

تواجه الصين زيادات في إصابات كوفيد-19

أسعار النفط تتراجع الأربعاء وسط محادثات لوضع سقف لسعر النفط الروسي
أيمن عزام

أيمن عزام

9:19 م, الأربعاء, 23 نوفمبر 22

انخفضت أسعار النفط يوم الأربعاء، وسط مباحثات تجريها مجموعة السبع لوضع حد أقصى لسعر النفط الروسي يتجاوز المستوى الذي يجري تداوله عنده حاليا وزيادة مخزونات البنزين في الولايات المتحدة بأكثر كثيرا من توقعات المحللين.

وهبطت العقود الآجلة لخام برنت تسليم يناير 3.54 دولار، أي 4.01 بالمئة إلى 84.82 دولار للبرميل بحلول الساعة 1.25 مساءا بتوقيت الساحل الشرقي للولايات المتحدة.

وتراجعت العقود الآجلة للخام الأمريكي تسليم يناير بنحو 3.39 دولار أو 4.19 بالمئة إلى 77.59 دولار للبرميل.

وارتفع العقدان بنحو دولار واحد للبرميل في وقت سابق من الجلسة.

أسعار النفط

وارتفعت مخزونات البنزين الأمريكية 3.1 مليون برميل، وفقا لإدارة معلومات الطاقة. وكان المحللون يتوقعون زيادة المخزونات بمقدار 383 ألف برميل.

كما أظهرت بيانات إدارة معلومات الطاقة تراجع مخزونات النفط الخام بواقع 3.7 مليون برميل، بينما توقع المحللون في استطلاع لرويترز انخفاضها 1.1 مليون برميل.

وتأثرت الأسعار أيضا بالتقارير التي تفيد بأن الحد الأقصى الذي ستفرضه مجموعة السبع لسعر النفط الروسي قد يكون أعلى من المستوى الذي يجري تداوله عنده في الوقت الحالي”.

وقال مسؤول أوروبي يوم الأربعاء إن دول مجموعة السبع تدرس فرض حد أقصى لسعر النفط الروسي المنقول بحرا بين 65 و70 دولارا للبرميل.

ووفقا لبيانات رفينيتيف، يتم تداول خام الأورال الروسي تسليم شمال غرب أوروبا بسعر بين 62 و63 دولارا للبرميل، ولمنطقة البحر المتوسط عند نحو 67 إلى 68 دولارا للبرميل.

وبالنظر إلى أن تكلفة الإنتاج تقدر بنحو 20 دولارا للبرميل، فإن الحد الأقصى سيضمن ربحية لروسيا من بيع نفطها ومن ثم منع حدوث نقص في الإمدادات في السوق العالمية.

وصرح مسؤول بارز بوزارة الخزانة الأمريكية أمس الثلاثاء بأنه ربما يتم تعديل سقف السعر عدة مرات على مدار العام.

وزادت الأنباء المخاوف على الطلب المتعلقة بأكبر مستورد للنفط الخام، الصين، التي تواجه زيادات في إصابات كوفيد-19، مع تشديد شسنغهاي للقيود في وقت متأخر من يوم الثلاثاء.

وتزايدت الضغوط أيضا بفعل التوقعات الاقتصادية لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية بتباطؤ وتيرة النمو الاقتصادي العالمي خلال العام المقبل.