بورصة وشركات

أسعار الطاقة تبدد آمال صعود البورصة

تضارب التصريحات بشأن خفض أسعار بيع الطاقة للمصانع قد ألقى بظلاله على تحركات السوق

شارك الخبر مع أصدقائك

خلفت تراجعات الأسهم الصناعية بجلسة الإثنين ضغوطا قوية على مؤشرات البورصة المصرية للجلسة الثانية على التوالي، رغم التماسك النسبى لسهم البنك التجارى الدولي، بعدما تبددت آمال المستثمرين لخفض أسعار الطاقة الموجهة إلى المصانع.

قال محللون إن الأسهم الصناعية قد تعرضت لخسائر ملحوظة بجلسة الإثنين، ونهاية جلسة تداول الأحد بعد تأكيد وزير الكهرباء، محمد شاكر، للجنة الصناعة بالبرلمان، أنه لا نية لخفض أسعار الكهرباء فى الوقت الحالى لا سيما مع تزايد مطالب المجتمع الصناعى بذلك.

اختتمت البورصة تعاملات جلسة الإثنين على هبوط طفيف لمؤشراتها، وتراجع مؤشر «EGX30» الرئيسى بنسبة إلى 13979 نقطة، ومؤشر «EGX 70 » للصغيرة والمتوسطة إلى 1268 نقطة، ومؤشر «EGX100» الأوسع نطاقا إلى 1393 نقطة.

بلغت قيمة التداولات على الأسهم فقط 546 مليون جنيه، وسيطر اللون الأحمر على معظم الأسهم المتداولة، وهبط 93 سهماً بينما صعد 39 من إجمالى 168 ورقة مالية متداولة، بينما استقرت أسعار 36 أخرى دون تغير.

اتجهت تعاملات المؤسسات العربية والأفراد المصريين للبيع بصافى قيم تداولات قدرها 19.6، و9.6 مليون جنيه على التوالى، بينما اتجهت المؤسسات المصرية والأجنبية، والأفراد العرب والأجانب للشراء بصافى قدره 19 مليون جنيه، و8.8 مليون جنيه، و358 ألف جنيه، و1.1 مليون جنيه على التوالى.

هبط سهم «التجارى الدولي»، صاحب الوزن النسبى الأكبر بالسوق بنسبة %0.61 ليصل إلى 86.23 جنيه، وحديد عز %2.96 إلى 8.85 جنيه، والمصرية للاتصالات %2.9 ليسجل مستوى 13.41 جنيه، ومصر الجديدة للإسكان والتعمير %13.1 إلى 20.99 جنيه.

ارتفع سهم دايس للملابس الجاهزة %4.03 إلى 1 جنيه، وابن سينا فارما للأدوية %1.83 إلى 8.88 جنيه، وإيبكو للأدوية %1.41 إلى 72 جنيهًا، والمصريين للإسكان والتعمير %2.78 ليغلق عند مستوى 2.96 جنيه.

قال أدهم جمال الدين، رئيس قسم البحوث بشركة «كايرو كابيتال» لتداول الأوراق المالية، إن السوق تمر بحركة عرضية على المدى المتوسط والتى قد يتخللها جلسات حمراء وأخرى خضراء لكن السيناريو الأقرب خلال الفترة المقبلة التحرك الإيجابي.

أوضح أن تضارب التصريحات بشأن خفض أسعار الطاقة للمصانع قد ألقى بظلاله على تحركات السوق.

أكد أن اختراق مستوى 13900 نقطة لأسفل يعد إشارة سلبية لكن ليس من المرجح أن يحدث ذلك على المدى القصير لكن تبقى منطقة المقاومة الأقرب عند 14200 و14350 نقطة.

يرى جمال الدين أن السوق ما زالت متاثرة بتحركات سهم المصرية للاتصالات، وفى انتظار مصير حصتها فى شركة فودافون مصر، الذى يعود بالنفع على مساهميها حال حدوث ذلك.

قال سامح غريب، عضو الجمعية المصرية للمحللين الفنيين، إن السوق أغلقت فى منطقة أمنة خلال جلسة الإثنين أعلى مستوى الدعم المهم 13950 نقطة، رغم التراجعات بسبب أخبار خفض أسعار بيع الطاقة على المصانع، التى تشير إلى استبعاد خفض الأسعار حالياً.

أوضح عضو الجمعية المصرية للمحللين الفنيين، أن الأسهم المرتبطة بأسعار الغاز تأثرت سلبًا مثل مصر للألومنيوم، وحديد عز، وسيدى كرير، والإسكندرية للزيوت المعدنية.

فنيون: سيناريوهان للتحرك تجاه المقاومة 14100 نقطة

أشار غريب إلى أن السوق تتحرك عرضيًا بين مستوى الدعم المذكور سلفًا والمقاومة الأقرب عند 14100 نقطة على الأجل القصير، تزامنًا مع تحركات سهم البنك التجاري.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »