اقتصاد وأسواق

أسعار الذهب في مصر اليوم الخميس 19- 9-2019.. وارتفاع عيار 21

صعود الذهب جاء نتيجة ارتفاع سعر الأوقية الآن بنحو 6 دولارات للأوقية لتسجل 1500 دولار في البورصة العالمية.

شارك الخبر مع أصدقائك

سجلت أسعار الذهب في مصر -اليوم الخميس- ارتفاعًا في بداية تعاملات اليوم الخميس 19- 9-2019، وسجل عيار 21 الأكثر شيوعًا 683 جنيهًا للجرام، مقابل 681 جنيهًا – نهاية التعاملات امس – وفقًا لوصفي أمين واصف رئيس شعبة الذهب باتحاد الغرف التجارية بالقاهرة.

وقال واصف لـ«المال»، إن عيار 21 صعد جنيهين بعد انخفاضه مساء امس بمقدر 3 جنيهات، في الوقت الذي لا تزال مبيعات الذهب تشهد ركودًا، أملًا في أن تنخفض الأسعار مرة أخرى.

وأضاف أن صعود الذهب جاء نتيجة ارتفاع سعر الأوقية الآن بنحو 6 دولارات للأوقية لتسجل 1500 دولار في البورصة العالمية.

في الوقت الذي يشهد أسعار الدولار تراجعا في السوق المحلية مما يحد من ارتفاعات سعر الذهب المتتالية.

الذهب 2

وسجلت أسعار الذهب اليوم في مصر الخميس

عيار 21 الأكثر شيوعًا 683 جنيها للجرام. 

عيار 24 سجل 784 جنيهًا للجرام.

عيار 18 انخفض ليسجل 583 جنيهًا للجرام.

الجنيه الذهب ويزِن 8 جرامات سجل 5465 جنيهًا.

فيما سجل سعر الأوقية 1500 دولارات

خفض سعر الفائدة على الدولار الامريكي يصعد يقلل المخاطرة

خفض مجلس الاحتياطي الاتحادي الأمريكي يوم الأربعاء أسعار الفائدة بمقدار ربع نقطة مئوية للمرة الثانية هذا العام، في خطوة كانت متوقعة على نطاق واسع بهدف دعم نمو اقتصادي مستمر منذ عشر سنوات، لكنه قدم إشارات متباينة بشأن خطوته القادمة.

وذكرت وكالة رويترز ان البنك المركزي وسع الفجوة بين الفائدة التي يدفعها للبنوك على فائض الاحتياطيات والحد الأعلى لنطاق سياسته لأسعار الفائدة، وهى خطوة اتخذها لتهدئة مشاكل في أسواق المال دفعت بنك الاحتياطي الاتحادي في نيويورك للتدخل في السوق هذا الأسبوع.

وبتخفيضها سعر الإقراض القياسي لليلة واحدة إلى نطاق من 1.75 % إلى 2.00 % في تصويت بأغلبية سبعة أصوات ضد ثلاثة، فإن اللجنة صانعة السياسة النقدية لمجلس الاحتياطي الاتحادي أقرت بالمخاطر العالمية المستمرة و“ضعف“ في استثمارات الشركات والصادرات.

وقالت اللجنة في بيانها إنه رغم أن الاقتصاد الأمريكي يواصل النمو بوتيرة ”معتدلة“ وأن سوق العمالة ”ما زالت قوية“ فإنها تخفض أسعار الفائدة ”في ضوء آثار التطورات العالمية على التوقعات الاقتصادية، وضعف ضغوط التضخم“.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »