اقتصاد وأسواق

أسعار الذهب تهبط عالميا الإثنين في مستهل جلسات الأسبوع

بلغ سعر أوقية الذهب بعد ساعات من بداية التداولات 1852.38 دولار

شارك الخبر مع أصدقائك

سجلت أسعار الذهب العالمية هبوطا في مستهل تعاملات اليوم الإثنين بنسبة 0.17%، وفقا للأرقام الصادرة عن وكالة “بلومبرج” الإخبارية الأمريكية.

وبلغ سعر أوقية الذهب بعد ساعات من بداية التداولات 1852.38 دولار بتراجع قيمته 3.24 دولار، مقارنة بنهاية جلسة الجمعة الماضية.

وهبط الدولار عن أعلى مستوى في أربعة أسابيع الذي بلغه في الجلسة السابقة، قبل شهادة المرشحة لمنصب وزيرة الخزانة الأمريكية جانيت يلين أمام مجلس الشيوخ، وهو ما انعمس على أسعار الذهب العالمية.

اقرأ أيضا  سعر الذهب يتراجع عالميا.. والمعدن الثمين يقترب من أدنى مستوياته في أسبوع

هبوط الدولار

سجل سعر الدولار انخفاضا في تعاملات الإثنين وسط انتعاش المعنويات في الأسواق العالمية، في حين تعززت العملات العالية المخاطر بعد أن فاق تفاؤل إزاء خطط الرئيس الأمريكي جو بايدن للتحفيز تأثيرات فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19″، وفقا لما نشرته وكالة “رويترز”.

وبدت معنويات السوق أكثر حذرا في نهاية الأسبوع الماضي إذ كشفت بيانات اقتصادية أوروبية أن قيود إجراءات العزل العام للحد من انتشار فيروس كورونا أضرت بأنشطة الأعمال، مما أدى إلى نزول الأسهم.

اقرأ أيضا  «التجارة» و«اليونيدو» توقعان وثيقة مشروع تنمية وتطوير المجمعات الصناعية صديقة البيئة

ورغم تحسن المعنويات اليوم الإثنين، قل الطلب على الدولار الأمريكي الذي يُعتبر ملاذا آمنا، وانخفض مؤشر الدولار أثناء الليل، وبلغ الانخفاض 0.2% إلى 90.094 في تمام الساعة 0758 بتوقيت جرينتش.

في نهاية تعاملات الأسبوع الماضي تراجعت أسعار الذهب الى مستوى الدعم 1824

في نهاية تعاملات الأسبوع الماضي، تراجعت أسعار الذهب الى مستوى الدعم 1824 حيث كان لقوة الدولار الأمريكي دورًا في انخفاض سعر الذهب.

اقرأ أيضا  «التجارة»: مصر تحتل المرتبة الأولى عالمياً في إنتاج التمور بنسبة 18% و23% عربيا

وكانت مكاسب أسعار الذهب قبل ذلك مدعومة بإعلان الرئيس الأمريكي جو بايدن عن حزمة تحفيز بقيمة 1.9 تريليون دولار والتوقعات الحذرة لبنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي للعام المقبل.

بينما لم تستجب أسعار الذهب فعليًا لهذه الأخبار، حيث ضعفت معنويات المخاطرة بسبب المخاوف من ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا في أوروبا والصين، وتشديد قيود الإغلاق في العديد من المدن في جميع أنحاء العالم، وتزايد التوترات بين الولايات المتحدة والصين، ما جعل من الضبابية سيدة الموقف.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »