اقتصاد وأسواق

أسعار الذهب تصعد مع شكوك بشأن اتفاق تجاري بين الصين وأمريكا

صعدت أسعار الذهب اليوم الأربعاء، بعد كلمة ألقاها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب

شارك الخبر مع أصدقائك

صعدت أسعار الذهب اليوم الأربعاء، بعد كلمة ألقاها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بددت الآمال بشأن أي مؤشر إيجابي على إبرام اتفاق تجاري بين الصين والولايات المتحدة؛ مما دفع المستثمرين إلى اللجوء للمعدن الأصفر الذي يُعتبر ملاذا آمنا.

وذكرت وكالة “رويترز” بحلول الساعة 0628 بتوقيت جرينتش، أن أسعار الذهب زادت في المعاملات الفورية 0.4 بالمئة إلى 1462.15 دولار للأوقية (الأونصة) وارتفعت العقود الآجلة الأمريكية للذهب 0.7 بالمئة إلى 1463.30 دولار للأوقية.

الذهب

وتراجعت الأسهم الآسيوية والعقود الآجلة لوول ستريت مع تنامي القلق بشأن تعثر المحادثات التجارية، ومخاوف من تصاعد الاضطراب في هونج كونج، مما أثر سلبا على الأصول المرتفعة المخاطر.

وقال ترامب في كلمة له مساء أمس الثلاثاء، أمام نادي نيويورك الاقتصادي: إن المفاوضين الأمريكيين والصينيين ”يقتربون“ من إبرام اتفاق ”المرحلة واحد“ التجاري لكنه لم يذكر تفاصيل جديدة بشأن المفاوضات.

ارتفاع البلاديوم وصعود أسعار الفضة

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، زاد البلاديوم 0.5 بالمئة إلى 1708.20 دولار للأوقية، وقفز المعدن إلى مستوى قياسي عند 1824.50 دولار للأوقية في الشهر الماضي وجرى تداوله بعلاوة تبلغ نحو 250 دولارا عن الذهب يوم الأربعاء.

وارتفعت الفضة واحدا بالمئة إلى 16.94 دولار للأوقية، وصعد البلاتين 0.8 بالمئة إلى 875.18 دولار للأوقية.

جدير بالذكر أن أسعار الذهب في مصر تتأثر بأسعار الأوقية عالميا في بورصة الذهب العالمية بالاضافة إلى أسعار الدولار في مصر

وتراجعت الأسهم الأوروبية من أعلى مستوى في أربع سنوات اليوم الأربعاء، إذ لم تسفر كلمة كانت مرتقبة بشدة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن أي مؤشرات جديدة بشأن إحراز تقدم في إبرام اتفاق تجاري مع الصين، وفي الوقت الذي تسبب فيه نشوب احتجاجات مناهضة للحكومة في هونج كونج في التأثير سلبا على المعنويات.

وهبط مؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.2 بالمئة بعد أن صعد إلى مستويات مرتفعة لم تُسجل منذ 2015 يوم أمس الثلاثاء بفضل بيانات إيجابية بشأن ثقة المستثمرين الألمان وسلسلة من نتائج الأعمال الإيجابية للشركات.

كانت البنوك وأسهم قطاعي السيارات والتعدين الشديدة التأثر بالتجارة من بين أكبر القطاعات الخاسرة بجانب الأسهم المرتبطة بالإعلام.

وهبطت أسهم “إس.إي.إس” للأقمار الصناعية بعد أن خفض “جيه.بي مورجان” توصيته للسهم إلى محايد.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »