اقتصاد وأسواق

أسعار الذهب اليوم في مصر.. وتراجع جديد لعيار 21

مبيعات الذهب تشهد ركودًا كبيرًا خلال الفترة الحالية

شارك الخبر مع أصدقائك

سجلت أسعار الذهب اليوم، في مصر تراجعًا بنحو 4 جنيهات في الجرام عيار 21 في بداية تعاملات اليوم الثلاثاء 10-9- 2019، بعد ما سجل تراجعا في تعاملات امس بنحو ٤ جنيهات ، وفقًا لنادي نجيب، سكرتير شعبة الذهب باتحاد الغرف التجارية بالقاهرة.

وقال نجيب، لـ”المال”، إن عيار 21 انخفض ليسجل الجرام نحو 691 جنيهًا، بعدما سجل، أمس، ليسجل 695 جنيهًا للجرام.

بينما تشهد مبيعات الذهب ركودًا كبيرًا خلال الفترة الحالية؛ أملًا في أن تنخفض الأسعار مرة أخرى.

وأضاف أن انخفاض الذهب نتيجة تراجع الأوقية اليوم.

بعد فتح البورصة العالمية للذهب على مزيد من عمليات البيع وتحسن شهية المخاطرة .

كما بعد ما سجلت أعلى مستوى لها منذ أكثر من 6 سنوات؛ لتُلامس 1547 دولارًا الأسبوع الماضي.

وأشار إلى أن الأسعار تشهد تذبذبًا في تعاملات بورصة الذهب العالمية ليس بكبير إذ تتحرك الأوقية ارتفاعا وانخفاضا.

على خلفية فتح شهية المستثمرين للجوء للمعدن الأصفر في ظل عدم الاستقرار في هونج كونج.

وغيرها من الأحداث الجيوسياسية مثل الحرب التجارية بين الصين والولايات المتحدة.

وسجل سعر الذهب في مصر اليوم الثلاثاء

عيار 21 الأكثر شيوعًا 691 جنيهًا للجرام. 
عيار 24 سجل 792جنيهًا للجرام. 
عيار 18 انخفض ليسجل 591 للجرام. 
الجنيه الذهب ويزِن 8 جرامات سجل نحو 5530 جنيهًا. 
فيما سجل سعر الأوقية 1494 دولار.

ارتفاع سعر الذهب

ونزلت أسعار الذهب العالمية للجلسة الرابعة على التوالي يوم الثلاثاء.

مع استمرار تعزز شهية المستثمرين للمخاطرة بفضل آمال التحفيز العالمي.

وتوقعات بتهدئة محتملة في الحرب التجارية بين الصين والولايات المتحدة، وفقا لوكالة رويترز.

وهبط الذهب في المعاملات الفورية 0.6 بالمئة إلى 1490.10 دولار للأوقية (الأونصة) بحلول الساعة 0650 بتوقيت جرينتش.

بعدما سجل أدنى مستوى منذ 13 أغسطس آب عند 1486 دولارا في وقت سابق من الجلسة.

وخسر الذهب نحو خمسة بالمئة منذ أن سجل أعلى مستوى فيما يزيد عن ستة أعوام في الرابع من الشهر الجاري عند 1557 دولارا.

وفي المعاملات الآجلة بالولايات المتحدة، فقد الذهب 0.8 بالمئة ليصل إلى 1498.50 دولار للأوقية.

وأحدثت الحرب التجارية بين الصين والولايات المتحدة اضطرابا في الأسواق العالمية منذ بدأت قبل أكثر من عام.

مما أجج المخاوف من تباطؤ اقتصادي عالمي.

غير أن الأسواق شعرت بارتياح بعد قرار الجانبين إجراء محادثات في واشنطن أوائل أكتوبر تشرين الأول.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »