اقتصاد وأسواق

أسعار الذهب العالمية ترتفع مع ضعف الدولار وسط مخاوف من توقيت رفع الفائدة

ارتفاع أسعار الذهب فى العقود الأمريكية الآجلة

شارك الخبر مع أصدقائك

شهدت أسعار الذهب ارتفاعا فى الأسواق العالمية اليوم الأربعاء، حيث فاقم ضعف الدولار الضغط الناجم عن ارتفاع عائدات السندات الأمريكية والمخاوف المستمرة من رفع أسعار الفائدة قبل الوقت المتوقع، بحسب وكالة رويترز.

وصعدت أسعار الذهب في التعاملات الفورية 0.4% إلى 1775.21 دولار للأوقية (الأونصة).

وارتفعت أسعار الذهب نحو 1.2% أمس الثلاثاء قبل أن تتخلى عن معظم تلك المكاسب مع ارتفاع عوائد سندات الخزانة.

ارتفاع أسعار الذهب فى العقود الأمريكية الآجلة

وتقدمت أسعار الذهب فى العقود الأمريكية الآجلة 0.3 % إلى 1776.20 دولار.

واقتربت عوائد سندات الخزانة الأمريكية لأجل 10 سنوات اليوم الأربعاء من أعلى مستوياتها منذ 20 مايو ، مما رفع تكلفة حيازة الذهب الذي لا يدر عائدا.

اقرأ أيضا  أسعار حديد عز اليوم بعد أنباء شرائها حصة أبوهشيمة في «حديد المصريين»

ولم يتغير مؤشر الدولار تغيرا يذكر وبقي قرب إغلاق أمس الثلاثاء الذي كان أدنى مستوى له في أسبوع تقريبا الأمر الذي بدد تأثير ارتفاع سندات الخزانة. ويجعل ضعف الدولار الذهب أقل تكلفة لحائزي العملات الأخرى.

الفضة تربح 0.8%

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، ارتفعت الفضة في التعاملات الفورية 0.8% إلى 23.84 دولار للأوقية.

وصعد البلاتين 0.4% إلى 1044.51 دولار، وتقدم البلاديوم 0.2 بالمئة إلى 201.17 دولار.

ارتفاع الذهب بالتعاملات الصباحية في آسيا

وارتفعت أسعار الذهب فى التعاملات الصباحية في آسيا، مع ضعف الدولار الذي عوض الارتفاع في عوائد السندات الأمريكية. ولا تزال المخاوف قائمة أيضًا من أن رفع أسعار الفائدة قد يأتي في وقت مبكر عما كان متوقعًا.

اقرأ أيضا  أسعار الحديد اليوم الثلاثاء 30-11-2021 بالأسواق المصرية

وارتفعت العقود الآجلة للذهب بنسبة 0.22 % لتصل إلى 1774.35 دولار.

محلل: يمكن للذهب أن يتجاهل ارتفاع التضخم

وقال ستيفن إينيس، الشريك الإداري لشركة SPI Asset Management، لرويترز: “يستمر الذهب في التعثر ، لكنني أعتقد أن الأمر كله معلق وبمجرد أن يتخذ مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي توجهًا أكثر تشددًا، يمكن للذهب أن يتجاهل ارتفاع التضخم والاتجاه نحو الانخفاض” .

اقرأ أيضا  هبوط جديد يصيب الليرة التركية .. وخبراء يطالبون برفع الفائدة لتفادى أزمة اقتصادية

وفي الوقت نفسه، إذا استمر التضخم في الارتفاع بوتيرته الحالية في الأشهر القليلة المقبلة بدلاً من أن ينحسر كما هو متوقع، فقد يحتاج صانعو السياسة في الاحتياطي الفيدرالي إلى تبني “استجابة سياسية أكثر عدوانية” في عام 2022، وفقًا لمحافظ الاحتياطي الفيدرالي.

على الرغم من أن التضخم المستمر من المرجح أن يكون أكبر خطر على الاقتصاد الأمريكي خلال العام المقبل، فمن المتوقع أن ينتظر مجلس الاحتياطي الفيدرالي حتى عام 2023 قبل رفع أسعار الفائدة، وفقًا لاستطلاع أجرته رويترز.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »