أسعار الدولار أمام الجنيه اليوم الخميس 5-3-2020 في البنوك المصرية

يشهد استقرارا عند نفس مستوى أمس

أسعار الدولار أمام الجنيه اليوم الخميس 5-3-2020 في البنوك المصرية
سيد بدر

سيد بدر

10:30 ص, الخميس, 5 مارس 20

تستقر أسعار الدولار أمام الجنيه خلال التعاملات الصباحية لليوم الأربعاء الموافق 5-3-2020 في البنوك المصرية.

وتشهد أسعار الدولار ارتفاعًا منذ أسبوع مقابل الجنيه بفعل فيروس كورونا الذي دفع الدولار عالميًا للارتفاع وقلل من تدفقات النقد الأجنبي نحو السوق المحلية، قبل أن تستقر اخر 3 ايام.

وسجل متوسط أسعار الدولار أمام الجنيه 15.59 جنيها للشراء و 15.69 جنيها للبيع في تعاملات وفقًا للبنك المركزي.

ورغم خسائر الأسبوع الماضي فإن الجنيه ارتفع بنسبة 3% أمام العملة الأمريكية خلال شهرين من العام الحالي، مواصلًا الأداء الذي تحقق في 2019 وأَفقَد الدولار 11% من قيمته، مخالفًا توقعات بنوك الاستثمار التي رجّحت استقرار العملة أو ارتفاع الدولار بنسب طفيفة بنهاية 2020.

أعلى سعر للدولار

يسجل أعلى سعر لشراء وبيع الدولار في السوق المحلية 15.61 جنيه للشراء، و15.71 للبيع لدى مصرف أبوظبي الإسلامي.

أقل سعر للدولار

يسجل أقل سعر لشراء وبيع الدولار في السوق المحلية 15.59 جنيه للشراء، و15.69 للبيع لدى بنكي بنوك الأهلي ومصر.

سعر الدولار في بنك مصر

سجل السعر في بنك مصر 15.59 جنيه للشراء، و15.69 للبيع.

سعر الدولار في البنك الأهلي

سجل السعر في بنك مصر 15.59 جنيه للشراء، و15.69 للبيع.

سعر الدولار في بنك الكويت الوطني

سجل السعر 15.6 جنيه للشراء، و15.7 للبيع.

سعر الدولار في البنك الأهلي الكويتي

سجل السعر 15.6 جنيه للشراء، و15.7 للبيع.

سعر الدولار في بنك عوده مصر

سجل السعر 15.6 جنيه للشراء، و15.7 للبيع.

سعر الدولار في المصرف المتحد

سجل السعر 15.6 جنيه للشراء، و15.7 للبيع.

جريدة المال

18.6 قرشًا انخفاضًا في فبراير

وفقدت العملة الخضراء 18.6 قرشًا من قيمتها أمام الجنيه خلال فبراير الماضي، بينما كانت قد تراجعت بنحو 26 قرشًا في يناير، لتتكبّد أكبر خسارة شهرية أمام الجنيه منذ سبتمبر الماضي.

وهبط السعر بنحو 7.2 قرش في شهر ديسمبر 2019، و1.7 قرش في نوفمبر، و13.2 قرش في أكتوبر، و28.5 قرش خلال سبتمبر.

وتوقعت وكالة بلومبرج العالمية، فى تقرير سابق لها، استمرار الجنيه فى الارتفاع، مع زيادة تدفقات العملات الأجنبية مضيفة أن ارتفاع الجنيه، الذى كان قد تم تحرير سعر صرفه أواخر 2016، أدى إلى تزايد جاذبية الاستثمار في أدوات الدين بالعملة المحلية العام الماضى.

جريدة المال

توقعات بهبوط تدفقات النقد الأجنبي

توقع مصرفيون وخبراء لـ”المال” أن تؤثر تداعيات فيروس كورونا على تطورات الأصول الأجنبية فى مصر خلال الفترة المقبلة، رغم الأداء الجيد الذى حققته خلال الفترة الماضية، بينما تتوقف قوة التأثير على مدى استمرار الأزمة وقدرة العالم على التوصل لحلول.

وقال محمد عبدالعال، عضو مجلس إدارة بنك قناة السويس والخبير المصرفى، إنه لابد من التعامل مع الأمور بواقعية، وأن نتقبل التأثيرات المحتملة للآثار التى ربما يخلفها فيروس كورونا على مستوى العالم، كما تقبلنا تأثيرات برنامج الإصلاح الاقتصادى فى نوفمبر 2016 من هبوط قيمة الجنيه وارتفاع أسعار الفائدة وانخفاض القدرة الشرائية للمواطنين.

وأضاف أن تأثيرات فيروس كورونا على العالم ربما تجعل مؤشرات الاقتصاد المصرى تأتى عكس التوقعات، وتابع أنه خلال الفترة الأخيرة هبط سعر الدولار بشكل مستمر نتيجة زيادة المعروض مقابل انخفاض الطلب، ولكن الفترة المقبلة ربما نشهد ارتدادا لسعر الدولار ليرتفع مقابل الجنيه.

الدولار سيصل لمستوى 16 جنيها

وقال: هذا الأمر إن حدث سيكون ظاهرة إيجابية تعكس للعالم أن مصر لا تدعم سعر الجنيه، وأنه يتحرك وفقًا للعرض والطلب، وإذا استمرت الأزمة وارتفع الطلب على العملة ربما يرتفع الدولار لمستوى 16 جنيهًا قبل أن ينخفض مجددًا مع تلاشى آثار كورونا.

وعلى مستوى صافى الأصول الأجنبية، لفت إلى أن هناك عدة عوامل قد تقلل من تدفقات النقد الأجنبى من أهمها العائد من السياحة نتيجة القرارات التى اتخذتها مصر والعديد من دول العالم بوقف الرحلات نتيجة المخاوف من كورونا، وانخفاض حركة المرور بقناة السويس، وهو الأمر الذى يؤثر على الإيرادات بشكل نسبى، منوهًا إلى أن هناك عوامل تقلل من استهلاك مصر للنقد الأجنبى وهى انخفاض وتيرة الاستيراد ووقف رحلات العمرة التى كانت تستهلك جزءا كبيرا من النقد الأجنبى.

دراسة جديدة لفاروس

وتوقّع بنك الاستثمار فاروس، في دراسة جديدة حول سعر الصرف، أن يشهد سعر صرف الجنيه ارتفاعًا إضافيًّا بنسبة بين 10 و15% أمام الدولار خلال الفترة المقبلة، ليصل سعر الدولار إلى ما بين 13.50 و14.50 جنيه، مقابل 16.5 جنيه بنهاية 2020 في توقعات سابقة.

وقال البنك إن قوة سعر صرف الجنيه ستضغط على أرباح الشركات خلال العام الحالي، ومن المتوقع أن يحدث ضعف تدريجي لها على مدار الأرباع الأربعة المقبلة، بما يعكس تأثير قوة سعر الصرف عليها بشكل مباشر أو غير مباشر.

وأضاف أنه في بعض الحالات، قد يتفاقم ضعف نتائج الأعمال بسبب تراجع أسعار السلع العالمية، وضعف التجارة العالمية، أو انخفاض الإنفاق على البنية التحتية في مصر.