اقتصاد وأسواق

أسعار الحديد اليوم 24-1-2020 والطن يتراجع 100 جنيه

ركود بالمبيعات يجبر الصناع على خفض الأسعار

شارك الخبر مع أصدقائك

استقرت أسعار خامات المعادن والحديد عالميا بشكل طفيف الأسبوع الجاري مما كان له انعكاس على أسعار الحديد اليوم الجمعة 24-1-2020 الذي شهد تراجعا بشكل ملحوظ بنحو 100 جنيه في الطن بعد انخفاض أسعار الدولار أمام الجنيه.

وأكد عدد من تجار الحديد أن بعض المصانع تلجأ لوضع حوافز لتنشيط المبيعات ، فى ظل تراجع المبيعات ليتراوح سعر طن حديد التسليح محليا تسليم أرض المصنع بين 9300 إلى 10100 جنيه.

وسجل سعر البليت نحو 420 دولارا للطن إضافة إلى تراكم المخزون لدى الشركات والمصانع المنتجة ، وهو ما أجبر الشركات لخفض هامش الربحية لتحريك السو.

وسجلت أسعار الحديد اليوم في السوق المصرية :

أسعار حديد عز تسجل 10200 جنيه

أسعار حديد بشاي نحو 9900 جنيه

أسعار حديد المصريين 9850 جنيها بدلا من 9950 جنيها

أسعار حديد الجارحي عند 9650 جنيها

أسعار حديد السويس 9900 جنيه

أسعار حديد المراكبي 9650 جنيها بدلا من 9850 جنيها

أسعار حديد الكومي 9500 جنيه.

أسعار حديد مصر ستيل سجلت 9450 جنيها.

أسعار حديد العشري 9600 جنيه.

ويختلف سعر طن الحديد باختلاف الشركات المصنعة له بحسب الجودة التي تنتجها الشركة، وهذا الاختلاف خاضع حسب اسم الشركة المنتجة للحديد، كما ان هذه الأسعار هي تسليم أرض مصنع وترتفع عند التجار بمقدار 200-300 جنيه.

وربما تختلف الأسعار المذكورة في هذا التقرير من محافظة لأخرى، حيث يزيد سعر الطن بحد أقصى 200 جنيه في المحافظات البعيدة عن مواقع التصنيع.

ركود بالمبيعات يجبر الصناع على خفض الأسعار

قال خالد الدجوى، العضو المنتدب لشركة الماسية لتجارة الحديد أن بعض الشركات تحارب الركود في الطلب على الحديد بإعلان حوافز للتجار لتشجيعهم على مزيد من السحب.

ونظام الحوافز هو بيع المصانع الحديد للتجار بسعر أقل من الأسعار الرسمية المعلنة، ويتفاوت الحافز بين مصنع وآخر بحسب قيمة البيع.

وأضاف الدجوي، أن شركتي حديد عز وبشاي قررتا منح وكلائها من التجار حوافز للبيع منذ أيام لكسر حالة الركود التي يعاني منها السوق خلال الفترة الأخيرة.

وأضاف لـ«المال»، أن الأسعار العالمية سجلت ثباتا ملحوظا نتيجة لاستقرار الأحداث السياسية والاقتصادية التى تؤثر على خامات الحديد ” البليت” والتى بلغ سعرها مابين 420-425 دولارا للطن.

وقال عبدالخالق إبراهيم أحد تجار مواد البناء ، للمال إن سوق مواد البناء يصارع من أجل البقاء كما أن بعض التجار قد يعلنون إفلاسهم نتيجة تعرضهم لمزيد من الخسائر لانحسار حركة البيع والشراء.

وأشار إلى أن السعر مازال مرتفعا مقارنة بالسابق ما قبل تعويم الجنيه، كما أن بعض المستهلكين ينتظرون تراجع الأسعار، بالتزامن مع فصل الشتاء الذي تقل فيه حركة البناء وترقب البعض لقانون المصالحات في البناء المخالف وغيره.

وأظهرت بيانات البنك المركز المصري أن إجمالى إنتاج مصر من الحديد، خلال يناير حتى نوفمبر 2019 بلغ نحو 6.653 مليون طن، بنسبة تراجع تصل إلى 10.5% عن الفترة المقابلة من عام 2018 التى سجلت فيها 7.434 مليون.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »