طاقة

أسعار البترول عالميًّا تهوي 10% فى سبتمبر لتفاقم أزمة كورونا

هبطت أسعار البترول اليوم الأربعاء لليوم الثاني على التوالي لتواصل تكبد خسائر كبيرة في ظل زيادة الإصابات بفيروس كورونا.

شارك الخبر مع أصدقائك

هوت أسعار البترول بحوالى 10% خلال شهر سبتمبر الذى ينتهى الليلة لتنزل إلى أكثر من 40 دولارًا للبرميل بقليل بسبب زيادة معروض أوبك منذ أغسطس الماضى وضربة جديدة للطلب بفعل تنامي الإصابات والوفيات بفيروس كورونا المميت الذى تسبَّب فى وفاة أكثر من مليون ضحية وإصابة ما يزيد على 33 مليون حالة منذ ظهور مرض كوفيد- 19 فى مدينة ووهان الصينية وانتشاره فى أنحاء العالم حتى الآن.

وانخفضت أسعار البترول، اليوم الأربعاء، لليوم الثاني على التوالي لتواصل تكبد خسائر كبيرة لتزايد الإصابات من فيروس كورونا.

وذكرت وكالة رويترز أن تفاقم تفشي العدوى من فيروس كورونا قبل بداية فصل الشتاء في الشمال أثار مخاوف لفرض القيود.

اقرأ أيضا  مطلع نوفمبر ..عقد جلسة تشاور مجتمعي قبل بدء تنفيذ مشروع إنتاج مشتقات الميثانول بميناء دمياط

وتزداد مخاوف المستثمرين مع اتجاه الحكومات لفرض مزيد من القيود على الأنشطة، ما قد يقلص بدوره الطلب على البترول والوقود.

ونزلت أسعار النفط للعقود الآجلة لخام برنت تسليم نوفمبر اليوم 40 سنتًا، ما يوازي 1%، إلى 41.25 دولار للبرميل.

وفقدت، اليوم الأربعاء، أسعار خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 32 سنتًا، ما يوازي 0.8%، لتنزل إلى 38.97 دولار للبرميل.

ارتفاع المخزونات الامريكية يساعد على انخفاض أسعار البترول
تزايد المعروض من المخزونات الامريكية

وينتهي أجل عقد نوفمبر، اليوم الأربعاء، ويحلّ محله عقد ديسمبر الذي انخفض حوالي 0.7% لينزل إلى 41.25 دولار.

وفقَد الخامان القياسيان أكثر من 3%، أمس الثلاثاء؛ لتجاوز الإصابات بكوفيد- 19 المليون نسمة، وزادت الإصابات إلى مثليها في ثلاثة أشهر.

اقرأ أيضا  شنايدر إلكتريك: التحول الرقمي يساهم فى ترشيد استهلاك الطاقة إلى 50%

أسعار البترول تراجعت 3% فى يوم بسبب فيروس كورونا

تراجعت أمس أسعار النفط أكثر من 3% إلى أدنى مستوياتها في أسبوعين بفعل المخاوف من هبوط الطلب على الوقود.

تأتى المخاوف مع تفاقم الإصابات والوفيات من فيروس كورونا بالولايات المتحدة، والتى تجاوزت 7.2 مليون حالة و 206 آلاف وفاة.

وقال أفتار ساندو، مدير السلع في فيليب فيوتشرز ”زيادة حالات كوفيد- 19 مستمرة في دقّ ناقوس الخطر للطلب على البترول والطاقة“.

وتراجعت أسعار البترول مع زيادة المعروض بفضل استئناف الإنتاج بحقل السرير الليبي البالغ إنتاجه 300 ألف برميل يوميًّا رغم فيروس كورونا.

ويعود حقل السرير الليبى للعمل بعد رفع الحصار المفروض على منشآت الطاقة فى ليبيا منذ ثمانية أشهر بسبب الحرب الأهلية.

اقرأ أيضا  وزير البترول يرحب باستعداد المجر إرسال خبراء ورؤساء شركات لبحث الفرص الاستثمارية بمصر

يتوخى مستثمرو السلع الأولية والأسهم الحذر أيضًا قبيل انتخابات الرئاسة الأمريكية بين المرشح الديمقراطي جو بايدن، والرئيس الجمهوري دونالد ترامب.

ويأتي تراجع أسعار النفط قبيل صدور تقرير معهد البترول الأمريكي وبيانات إدارة معلومات الطاقة الأمريكية عن مخزونات النفط الخام.

فيما أظهر مسحٌ أجرته رويترز أن إنتاج نفط أوبك زاد في سبتمبر للشهر الثالث على التوالي بفضل إعادة تشغيل بعض المنشآت الليبية.

وارتفعت الصادرات الإيرانية لتعوض أثر الالتزام القوي لأعضاء آخرين باتفاق خفض المعروض الذي تقوده المنظمة ليزداد المعروض العالمى من البترول.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »