طاقة

أسعار البترول العالمية تصعد.. وبرنت يلامس 76 دولارا للبرميل

ارتفاع أسعار البترول فى العقود الآجلة لخام برنت

شارك الخبر مع أصدقائك

شهدت أسعار البترول ارتفاعا فى أسواق النفط العالمية اليوم الإثنين لتعوض بعض الخسائر التى منيت بها يوم الجمعة ، إذ تراجعت عشرة دولارات للبرميل وذلك في الوقت الذي بحث فيه المستثمرون عن صفقات لكنهم ظلوا حذرين مع التركيز على المتحور أوميكرون ومفاوضات الاتفاق النووي الإيراني، بحسب وكالة رويترز.

وسجل مؤشرا أسعار البترول الخامان القياسيان برنت والوسيط الأمريكى تقدما خلال تعاملات اليوم الإثنين.

ارتفاع أسعار البترول فى العقود الآجلة لخام برنت

وارتفعت أسعار البترول فى العقود الآجلة لخام برنت 3.05 دولار أو 4.2% إلى 75.77 دولار للبرميل بعد انخفاضها 9.50 دولار يوم الجمعة.

وصعدت أسعار البترول لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 3.27 دولار أو 4.8% إلى 71.42 دولار للبرميل بعد أن خسرت 10.24 دولار في الجلسة السابقة.

انهيار أسعار البترول مع الأسواق المالية الأخرى يوم الجمعة

وانهارت أسعار البترول مع الأسواق المالية الأخرى يوم الجمعة أكثر من 10% في أكبر انخفاض لها في يوم واحد منذ أبريل 2020 بعد أن أثارت السلالة الجديدة قلق المستثمرين وزادت المخاوف من إمكانية تزايد فائض المعروض في الربع الأول.

اقرأ أيضا  هيئة الثروة المعدنية : إنشاء أول شركة مصرية لتحويل الذهب المحلي إلى العالمية

وقال هيرويوكي كيكوكاوا المدير العام للأبحاث في شركة نيسان للأوراق المالية : “كانت هناك عمليات شراء تصحيحية على أساس أن سوق النفط قد بلغت ذروة البيع الأسبوع الماضي وتكهنات بأن أوبك + قد تتخذ إجراء ضد أوميكرون ، مما قد يخفض الإنتاج”.

وأضاف : “كل الأنظار ستركز على كيفية تأثير أوميكرون على الاقتصاد العالمي والطلب على الوقود وتحرك أوبك + والمحادثات النووية الإيرانية هذا الأسبوع.”

أوبك تؤجل اجتماعات فنية

فى سياق متصل، أفادت مصادر في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفائها ووثائق بأن المجموعة المعروفة باسم (أوبك+) أرجأت اجتماعات فنية إلى وقت لاحق هذا الأسبوع كي تتيح لنفسها مزيدا من الوقت لتقييم أثر انتشار سلالة كوفيد الجديدة (أوميكرون) على الطلب على النفط وأسعاره.

اقرأ أيضا  «أرامكو» : الطلب على النفط يقترب من مستويات ما قبل الجائحة

وتفاقم انخفاض يوم الجمعة جراء تراجع السيولة بسبب عطلة رسمية في الولايات المتحدة.

وقبل يوم الجمعة، توقعت أوبك بالفعل أن الفائض سينمو بشكل حاد بعد أن قررت الولايات المتحدة ومستهلكون كبار آخرون الإفراج عن مخزونات من الاحتياطيات النفطية للمساعدة في تهدئة الأسعار.

وأظهرت وثائق أن أوبك+ أجّلت اجتماع اللجنة الفنية المشتركة ليوم الأربعاء بدلا من الإثنين. وستعقد أوبك اجتماعا في نفس اليوم.

وأظهرت الوثائق أن لجنة مراقبة وزارية مشتركة ستجتمع يوم الخميس بدلا من الثلاثاء، وأن أوبك+ ستجتمع في نفس اليوم الذي من المرجح أن يتم الإعلان فيه عن قرار بشأن السياسة.

اقرأ أيضا  أسعار النفط العالمية تتراجع الخميس بضغط من الدولار المرتفع

وقال مصدر في أوبك+ “نحتاج إلى مزيد من الوقت لفهم ماهية هذه السلالة الجديدة، وما إذا كنا بحاجة إلى اتخاذ إجراء قوي أم لا”.

أوبك+ تضخ 400 ألف برميل يوميا من النفط على أساس شهري

وتضخ أوبك+ 400 ألف برميل يوميا من النفط على أساس شهري في الوقت الذي تحد فيه من تخفيضاتها القياسية التي أقرتها منذ العام الماضي، عندما خفضت الإنتاج بما يصل إلى عشرة ملايين برميل يوميا لمعالجة انخفاض الطلب الناجم عن عمليات الإغلاق بسبب الجائحة.

ولا تزال تخفيضات أوبك+ سارية بنحو 3.8 مليون برميل يوميا. وأشار بعض المحللين إلى أن المنظمة ربما توقف ضخ المزيد مؤقتا مع الإفراج عن مخزونات النفط والتداعيات المحتملة للطلب بعد عمليات الإغلاق الجديدة لاحتواء سلالة فيروس كورونا الجديدة.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »