لايف

أستاذ بجامعة القاهرة يحذر الدول النامية من تجاهل الرؤية العلمية لمواجهة كورونا

بعد تشكيل 5 فرق بحثية بالجامعة لإجراء البحوث العلمية والمعملية لفيروس كورونا المستجد (كوفيد - 19).

شارك الخبر مع أصدقائك

قال الدكتور محمود علم الدين المتحدث الرسمي باسم جامعة القاهرة، إن أحد أعضاء الفريق البحثي بجامعة القاهرة نشر مقالًا على موقع Elsevier تحت عنوان “كوفيد 19: التخفيف أم التثبيط” ، واستعرض خلاله التحديات التي فرضتها جائحة «كوفيد 19» وخاصة لمنظومة البحث العلمى والذي زادت أهميته في صنع القرار السياسي للدول المختلفة.

وأوضح أن الدكتور عبدالمجيد قاسم الأستاذ بقسم الأمراض المتوطنة بكلية الطب، قام بإلقاء الضوء على النموذج الإحصائى الذي تضمنه التقرير الذي أعدته الكلية الملكية بلندن والذى أعتد به صانعو القرار السياسي في عدة دول.

اقرأ أيضا  ارتكبوا 13 واقعة بأسلوب الخطف.. سقوط عصابة سرقة المواطنين في بورسعيد

وخلص التقرير لاستراتيجيتين غير دوائيتين لمكافحة جائحة كوفيد 19 وهى إما تثبيط العدوى أو تخفيفها؛ عن طريق محاور عدة من وسائل التباعد الاجتماعي وغلق المؤسسات وحماية الفئات الأكثر ضعفًا.

وأضاف أن عضو الفريق البحثي بالجامعة وجه في مقاله تحذيرًا للدول النامية من تبني إحدى هاتين الاستراتيجيتين دون قاعدة صلبة من الأرقام والإحصائيات نتاج بحث علمي جاد مصاحبًا للوباء في كافة أطواره.

اقرأ أيضا  «التعليم» تنفي غلق مدرسة مصر الدولية بالجيزة لوجود إصابات كورونا

واستكمل إنه حتى لو كانت تلك الأبحاث مجرد بيانات ديموجرافية دقيقة ومشاهدات موثقة بالإضافة للدراسات الإكلينيكية والمعملية.

جدير بالذكر ان الدكتور محمد الخشت، كان قد شكل 5 فرق بحثية من كليات العلوم والطب والصيدلة والمعهد القومي للأورام والطب البيطري، لإجراء البحوث العلمية والمعملية لفيروس كورونا المستجد (كوفيد – 19).

وتضم الفرق أكثر من 25 عالمًا وباحثًا من أساتذة جامعة القاهرة في مختلف التخصصات للعمل على متابعة مستجدات البحث العلميّ وتطوير علاج ومصل أو لقاح مضاد للڤيروس ، في إطار استراتيجية جامعة القاهرة في تحويل البحث العلمي لخدمة المجتمع.

اقرأ أيضا  الصحة العالمية: إصابات كورونا تسجل عددا قياسيا يتواصل لليوم الثالث

ونشرت الفرق البحثية بالجامعة، ١٨ بحثاً من ٥٥ بحثاً مصريّا أي بنسبة ٣٢٪؜ بالإضافة إلى ٨ تجارب سريرية مسجلة من عدد ٣٣ دراسة.

كما بادرت الجامعة بتقديم بروتوكول علاجي يعتمد على دوائين متوافرَيْن بالسوق بتكلفة قليلة.

ويتفرد هذا البروتوكول دولياً بالجمع بين العمل كمضاد للڤيروسات وكضابِط أو منظِّم لجهاز المناعة ، كما أنّهما بلا آثار جانبيّة تُذكر.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »