سيـــاســة

أسباب مبادرة مد فترة الرئاسة.. مع تردي الأوضاع في مصر

إيمان عوف: بعد أيام قليلة من إعلان الدكتور عصام حجي عن مبادرة لتكوين فريق رئاسي للترشح للانتخابات الرئاسية عام 2018، أعلن مجموعة من الشباب انتموا لبعض الأحزاب المدنية مثل حزب الوفد والناصري، عن تدشين مبادرة لمد الفترة الرئاسية للسيسي. وقال ياسر التركي، منسق حملة مد الفترة الرئاسية للسيسي، إن هناك

شارك الخبر مع أصدقائك

إيمان عوف:

بعد أيام قليلة من إعلان الدكتور عصام حجي عن مبادرة لتكوين فريق رئاسي للترشح للانتخابات الرئاسية عام 2018، أعلن مجموعة من الشباب انتموا لبعض الأحزاب المدنية مثل حزب الوفد والناصري، عن تدشين مبادرة لمد الفترة الرئاسية للسيسي.

وقال ياسر التركي، منسق حملة مد الفترة الرئاسية للسيسي، إن هناك العديد من الأسباب التي دفعت الشباب لتدشين حملة مد الفترة الرئاسية للرئيس عبدالفتاح السيسي، ومن بينها أن الفترة الزمنية التي حددها الدستور ليست كافية لتنفيذ المشاريع الاقتصادية العملاقة التي أطلقها الرئيس، بالإضافة إلى أن مصر في حاجة لأن تتوحد خلف رجل مثل السيسي لفترة زمنية كبيرة لكي تستعيد قدرتها ومكانتها في العالم العربي والإسلامي.

وعن هوية المنتمين للحملة قال التركي الذي كان ينتمي لحزب الوفد جبهة تصحيح المسار، وأن أغلبهم مستقلين ولكن هناك بعض المنتمين إلى بعض الأحزاب المدنية مثل الوفد أو غيره من الأحزاب.

وأكد التركي أن الاستمارات بها خانتين إحداهما موافق على مد فترة الرئاسة والآخر غير موافق، لافتا إلى أنهم جمعوا آلاف الاستمارات، أغلبها حاز على موافقة الشعب المصري، لافتا إلى أنهم بصدد تشكيل لجان بالمحافظات لبدأ جمع التوقيعات خلال الفترة القادمة.

في ذات السياق، أعلنت مبادرة الفريق الرئاسي التي أطلقها عصام حجي، العالم المصري بوكالة ناسا الفضائية، عن جمع توقيعات لرفض الحملة التي أطلقها عدد من الشباب لجمع توقيعات تطالب بمد فترة حكم الرئيس عبد الفتاح السيسي لمدة 8 سنوات بدلًا من 4.

وجاء في منشور للمبادرة عبر صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”: “تتابع المبادرة الأخبار المنتشرة في الصحف والمواقع عن وجود نية لدى مجموعة من الناس مدعومة بأجهزة في الدولة لتدشين حمله تستهدف جمع ملايين التوقيعات مفادها المطالبة بتمديد فترة الرئاسة لثماني سنوات بالمخالفة للدستور”.

وتابعت: “وإذا صدق ذلك فالمبادرة تعلن رفضها التام لتغييب الرأي العام ومحاولات البقاء دون انتخابات ورسم شعبية زائفة لرموز تخطتها طموحات المصريين في دولة تحارب الفقر والجهل والمرض”.

وواصلت: “ستقوم المبادرة بالتنسيق مع كل قوى التغيير بجمع توقيعات عن طريق هذه الصفحة، وسيتم تحضير عريضة بذلك خلال الساعات القادمة”.

ومن جانبه، قال محمد سامي رئيس حزب الكرامة، إن مبادرة عصام حجي حولها الكثير من التساؤلات أهمها أنه أعلنها من قناة قطرية تنفق عليها قطر بتوجهاتها المعروف عنها معادتها لمصر، بالإضافة إلى أن حجي يعيش في أمريكا التي لها موقف واضح من 30 يونيو التي انتقلت من المعاداة إلى العلاقة الفاترة، بالإضافة إلى أن الغالبية العظمى من المؤيدين لتلك المبادرة ينتمون إلى الإخوان أو المعتاطفين معهم.

وأشار سامي إلى أن الوضع الاقتصادي والأمني يؤكد أن هناك أزمة حقيقية تمر بها مصر، وأن طرح أي مبادرات في ذلك الوقت يثير الريبة والشك والتخوفات.

شارك الخبر مع أصدقائك