استثمار

أسامة ربيع: ازدواج قناة السويس أضاف أملًا جديدًا للمصريين

تقترب هيئة قناة السويس من الاتفاق مع روسيا لإنشاء ترسانة بحرية متطورة لتصنيع السفن وصيانتها بحسب رئيس هيئة قناة السويس الفريق اسامة ربيع

شارك الخبر مع أصدقائك

تعتزم هيئة قناة السويس استكمال المفاوضات الجادة مع روسيا لتطوير ترسانتي هيئة قناة السويس البحرية للاستفادة من أحدث الأنظمة الروسية فى صناعة السفن وصيانتها خلال الفترة القادمة، من خلال تعميق أوجه التعاون بين الجانب المصري والروسي من خلال الدراسات الدراسات الفنية اللازمة.

قال الفريق أسامة ربيع، رئيس هيئة قناة السويس فى تصريح خاص لـ”المال”، على هامش مؤتمر التصنيع قاطرة التنمية الأحد الماضي، إن مشروع ازدواج قناة السويس أضاف أملا جديدا للمصريين، كما ساهم فى تدشين عدة مشروعات قومية منها محور قناة السيوس وأنفاق السويس وإنشاء مناطق صناعية، وإنشاء مدينة الإسماعيلية الجديدة.

وكان قد قال الفريق أسامة ربيع، رئيس هيئة قناة السويس، فى وقت سابق، إن ترسانات هيئة قناة السويس تحظى بموقع جغرافى فريد في الأوساط الملاحية الدولية، علاوة على امتلاكها جميع المقومات اللازمة للنجاح، سواء كانت مقومات فنية من معدات وتجهيزات وآلات تواكب التكنولوجيا الأحدث عالمياً.

اقرأ أيضا  رئيس صندوق مصر السيادي: نستهدف المستثمر المحلى قبل الأجنبى فى الشراكات الجديدة

مشيرا إلى أن روسيا تتمتع بتكنولوجيا عالية لصيانة وبناء السفن فى وقت قصير.

يشار الى ان هيئة قناة السويس تمتلك نرسانتي فى السويس والاخري فى بورسعيد لاصلاح وبناء السفن

مستشار رئيس الهيئة: وفد روسي يزور مصر للمرة الرابعة قبل نهاية نوفمبر الحالي

من جانبه، اكد المهندس سيد أبو الفتوح، مستشار رئيس هيئة قناة السويس للترسانات لـ”المال”، أن الوفد الروسي سيقوم بزيارته الرابعة إلى إدارة الترسانات خلال نوفمبر الجاري.

لافتا إلى أن الوفد يترأسه نائب وزير الصناعة والتجارة الروسي، وبحضور رئيس الشركه الروسية Ak BARS.

اقرأ أيضا  وزيرة التخطيط : 100% من مشروعات الدولة ستتوافق مع الاقتصاد الأخضر خلال 3 سنوات

يشار إلى أن هيئة قناة السويس من خلال ادارة الترسانات التابعة لها قد وقعت بروتوكول تعاون مشترك مع شركة “Ak BARS” الروسية -إحدى الشركات العالمية الكبرى في مجال بناء السفن، وذلك لتطوير ترسانات الهيئة، وذلك فى اكتوبر الماضي.

وأضاف “أبو الفتوح”، أن بنود البروتوكول تقوم علي التعاون في مجالات بناء وإصلاح السفن وتصميمها، ومجال التدريب وتطوير نظم التدريب واستخدام التكنولوجيا الحديثة.

وأوضح أن البروتوكول يستهدف تعزيز الاستفادة من الخبرات الفنية للشركة الروسية لتطوير ترسانتي الهيئة وهما: ترسانة بورسعيد البحريةن وترسانة بورتوفيق بالسويس.

علاوة على دراسة إمكانية عقد شراكة بين الجانبين لإنشاء ترسانة جديدة مشتركة بمنطقة الجونة بالتفريعة الشرقية ببورسعيد وفق التكنولوجيا الأحدث في مجال صناعة السفن

وقال “ابو الفتوح”: إن الوفد الروسي من – المتخصصين بالمركز الروسي للدراسات التكنولوجيا المتخصص في تطوير وإنشاء الترسانات – زار ترسانات الهيئة ثلاث مرات قبل التوقيع.

اقرأ أيضا  وزيرة التعاون الدولي: جائحة كورونا سَّرعت وتيرة الإصلاحات لسد الفجوة بين الجنسين

مشيرا الي تقديم الوفد تقريرا عن الإيجابيات وأوجه القصور بترسانتي السويس بورسعيد.

روسيا ترغب فى التعاون المشترك لبدء تنفيذ المشروع

فيما أعرب “ريناتميستخوف” المدير العام لشركة “Ak BARS” الروسية لبناء السفن عن رغبته في أن يثمر التعاون المشترك بين شركة “Ak BARS” الروسية وهيئة قناة السويس عن مزيد من المصالح المشتركة للجانبين وتبادل الخبرات.

مثمناً التاريخ العريق لترسانات هيئة قناة السويس في مجال إصلاح وبناء السفن، ومُعبراً عن إدراكه لما تحظى به قناة السويس من مكانة استراتيجية عالمية، وما تتمتع به ترسانات الهيئة من إمكانيات هائلة.

نادية سلام وعصام عميرة

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »