اتصالات وتكنولوجيا

أزمة الدولار تخيم على تحركات مصنعى «الإلكترونيات»

أزمة الدولار تخيم على تحركات مصنعى «الإلكترونيات»

شارك الخبر مع أصدقائك

هبة نبيل – سارة عبدالحميد –محمود جمال:

تفاوت تأثير أزمة الدولار على مصنعى الإلكترونيات بالسوق المحلية، ففى الوقت الذى تستعد خلاله بعض الشركات العالمية وعلى رأسها «سامسونج» و«هواوى» لإطلاق مجموعة من أجهزة المحمول والحاسبات اللوحية بأسعار متوسطة، وتترقب أخرى مثل «سيكو» و«Lg» انتهاء الأزمة وتسهيل إجراءات الاعتمادات المستندية لمستلزمات الإنتاج المستوردة.
فى هذا السياق، قال أشرف حمدى، رئيس مجلس إدارة شركة «lg» الكورية بمصر إن نقص السيولة الدولاية يجعل أوضاع السوق الحالية أكثر ضبابية، ويعوق عن وضع أى خطط للإنتاج بالوقت الراهن، لافتًا إلى أن مصنع الشركة بالعاشر من رمضان يعمل بـ 30 % من طاقته.
وأكد أنه من المتوقع تخفيض حجم العمالة بالمصنع والبالغ عددهم 2300 عامل إذا استمرت الأوضاع بنفس السوء رغم عدم رغبة الشركة فى ذلك، فيما لازالت خطة إغلاق المصنع محلياً قائمة إذا تفاقمت أوضاع السوق.
واتفق معه فى الرأى، عمرو شعيرة، رئيس شركة بورولايد للإلكترونيات بمصر، وقال إن شركته تخاطب حاليًا مسئولى وزارة الاستثمار، والغرف التجارية، وهيئة الصادرات والوارادت، والبنك المركزى، لتسهيل الإجراءات المطلوبة.
وأشار إلى أن بورولايد تخطط لإطلاق منتجات جديدة محليًا أبرزها أجهزة هواتف ذكية، وتابلت، وتليفزيونات الـ «LED» الموفرة للطاقة ولكن بعد التغلب على المشكلات السابقة.
وذكر أن الشركة تستهدف تحقيق نموًا فى حجم أعمالها بنسبة تدور بين 25 % إلى 30 % خلال العام الجارى، موضحًا أن حجم استثمارات بورولايد بالوقت الراهن يقدر بنحو 20 مليون جنيه.
وكشف شريف سالم، رئيس القطاع التجارى للهواتف المحمولة بشركة سامسونج مصر للإلكترونيات، عن اعتزام الشركة طرح من 3 إلى 4 أجهزة تابلت جديدة خلال 2016 بأسعار تبدأ من 1200 جنيه ذات شاشات كبيرة تقدر بـ 4.5، و5 بوصة.
وقال إن سامسونج تسعى لزيادة عدد مستخدمى الهواتف الذكية بالسوق المحلية بالتزامن مع تحسين جودة أجهزتها وطرح خدمات قيمة مضافة للعميل عبر التركيز على مختلف الشرائح السعرية.
وفى سياق متصل، ذكر جورج لى، مدير قطاع أجهزة الهواتف المحمولة لدى شركة هواوى الصينية بمصر، أن شركته تستهدف زيادة حصتها من سوق الهواتف الذكية خلال العام الحالى بنسبة تدور بين 25 % و30 %، فضلًا عن الركيز على شريحة الهواتف الذكية الأعلى سعرًا خلال 2016 وبالأخص فئتى الـ «P» والـ « MATE ».
من جهته، أوضح محمد سالم، العضو المنتدب لشركة سيكو للإلكترونيات، أن الشركة تترقب تحسن أوضاع السوقين المصرية والخليجية لحسم خططها الاستثمارية مع استمرار مشكلات ارتفاع أسعار صرف الدولار مقابل الجنيه، ونقص الاعتمادات المستندية بالبنوك مما يعوق استيراد مستلزمات الإنتاج المطلوبة.

شارك الخبر مع أصدقائك