اقتصاد وأسواق

«أرض الزهـــــور» في انتظار مشروعات التنميــــة

ماهر أبو الفضل:   هل تستعيد توشكي مكانتها المهمة علي خريطة الحياة المصرية، وهل تجد التنمية السياحية مكانها في هذه المنطقة من مصر التي شهدت حضارة قوية تعود لأكثر من 7800 سنة قبل الميلاد؟ سؤال تعد اجابته حلما يراود المقيمين…

شارك الخبر مع أصدقائك

ماهر أبو الفضل:
 
هل تستعيد توشكي مكانتها المهمة علي خريطة الحياة المصرية، وهل تجد التنمية السياحية مكانها في هذه المنطقة من مصر التي شهدت حضارة قوية تعود لأكثر من 7800 سنة قبل الميلاد؟ سؤال تعد اجابته حلما يراود المقيمين في «أرض الزهور» ـ أو توشكي ـ التي تضم 300 موقع أثري يمكن أن تمثل جذبا للسائح الذي يبحث عن الإثارة ويجذبه التاريخ الانساني القديم ويجعله يأتي من آخر العالم ليقضي أياما في صحراء كانت في زمن مضي واحات ضمن حضارات قديمة.

 
كلمة توشكي تتكون من مقطعين «توش» وهو اسم لنوع من زهور الاعشاب العطرية يسمي نبات الغبيرة و«كي» ومعناها الدار أو الوطن فتوشكي معناها موطن زهور نبات الغبيرة .
 
وتضم توشكي أثارا تعود إلي عصور ما قبل التاريخ حيث تم العثور علي اكثر من  300 موقع اثري بالمنطقة علي مساحة  36 كيلو متر مربع وتعود بعض هذه المواقع الي الالف التاسع او السابع قبل الميلاد حين كانت المنطقة عامرة بالسكان الذين عاشوا علي حصد الحبوب البرية كما تم العثور علي بئر لاستخراج مياه الشرب يرجع الي عام 7800 قبل الميلاد.
 
ويقول الدكتور رمضان عبده الخبير الاثري ورئيس قسم الاثار بآداب المنيا : ان الاهتمام بدراسة توشكي يكشف عما حققه الانسان المصري القديم في جنوب الوادي وكيفية تغلبه علي المشكلات التي واجهته ونجاحه في التكيف مع العوامل البيئية.
 
وعن المشروعات الضخمة التي تقوم بها الدولة في توشكي يشير د. رمضان عبده الي  ان عمليات استصلاح وتعمير هذه المنطقة يعيدها الي سابق عهدها وطالب بالاحتفاظ ببعض المواقع الاثرية في توشكي وعدم ازالته مثل منطقة «نبطة» وهي من اهم المناطق ويؤكد رئيس قسم الاثار بكلية الاداب بالمنيا  ضرورة اعداد خطة شاملة لتوشكي بهدف تحديد المواقع الاثرية بها وتشجيع البعثات المصرية والاجنبية للتنقيب عن المراكز الحضارية لعصور ما قبل التاريخ بما لا يتعارض مع خطط التوسع العمراني ، بالاضافة الي بذل جهود لضم مناطق نبطة ومجمر الملك خفرع لقائمة اليونسكو للتراث الثقافي، واعداد خطة متكاملة للتنمية الاثرية والسياحية والبيئية لمنطقة توشكي الاثرية.

شارك الخبر مع أصدقائك