عقـــارات

أرضك العقارية: اقتراح تقديم تقارير السلامة الإنشائية كل 6 سنوات جيد

قال ماجد صلاح المدير التنفيذي لشركة أرضك للتطوير العقاري إن الاقتراح يحافظ على الثروة العقارية وسلامة العملاء .

شارك الخبر مع أصدقائك

قال ماجد صلاح المدير التنفيذي لشركة أرضك للتطوير العقاري إن اقتراح تقديم تقارير السلامة الإنشائية للعقارات كل 6 سنوات جيد ويحافظ على الثروة العقارية وسلامة العملاء .

وأضاف صلاح في تصريح لـ”المال” أن المقترح في حال تنفيذه سيقضي على ظاهرة عشوائية البناء التي أفسدت شكل القاهرة والجيزة وكل محافظات مصر .

وأوضح صلاح أن البرلمان الحالي يولي قطاع العقارات أهمية كبيرة ويحاول استصدار عدة تشريعات وقوانين تهدف للحفاظ على السوق والعملاء نظرا لأهمية القطاع بالنسبة للناتج المحلي .

وأشار صلاح أن عشوائية البناء عن طريق شركات غير معروفة ومقاولين من الباطن أصبحت ظاهرة لأن مالك العقار يعلم في النهاية أن العقوبة ليست رادعة وتقتصر على دفع الغرامات .

اقرأ أيضا  الحكومة : إرجاء نفاذ تعديلات الشهر العقاري لديسمبر يتيح الفرصة لطرح أفكار للتيسير على المواطنين

وتابع صلاح أن 6 سنوات ليست بالمدة الكافية لفحص سلامة العقار ويجب أن تصل المدة لـ10 سنوات ويتم إسناد مهمة فحص السلامة الإنشائية للعقار من قبل لجنة تشكلها الحكومة بالتعاون مع غرفة التطوير العقاري ومكاتب الاستشارات الهندسية المتخصصة .

جدير بالذكر أن النائب إسماعيل نصر الدين، عضو لجنة الإسكان بمجلس النواب تقدم باقتراح برغبة، موجه لرئيس مجلس الوزراء، ووزير الإسكان، بإلزام الإدارات الهندسية بعمل تقرير هندسى عن الحالة الإنشائية، لكافة العقارات على مستوى الجمهورية، كل 6 سنوات على الأقل للحفاظ على ثروة العقارات في مصر

اقرأ أيضا  بدء تشغيل 6 كليات بجامعة بدر غرب أسيوط.. أغسطس المقبل

ويهدف للحد من ظاهرة انهيار العقارات فى عدد من المحافظات، للحفاظ على أرواح المواطنين، خاصة وأن قانون التصالح فى بعض مخالفات البناء رقم 17 لسنة 2019 يشترط السلامة الإنشائية للتصالح فى مخالفات البناء.

وأكد نصر الدين أن الانتهاء من قاعدة البيانات الدقيقة للثروة العقارية سيساهم بشكل كبير فى عمل تقرير هندسى من قبل الإدارات الهندسية، وعمر العقارات، وتلك الصادر لها قرارات إزالة بسبب خطورتها ولم تُنفذ لأيا من الأسباب، خاصة وأن هناك عقارات مضى عليها ما يقرب من 50 عاما أو أكثر وأصبحت تشكل خطورة على قاطنيها، ولابد من حل لهذه الأزمة..

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »