اقتصاد وأسواق

أردوغان يلمح للحرب.. والليرة التركية تهوي إلى أدنى مستوى في تاريخها

سجلت أكثر من 9 ليرات مقابل الدولار الأمريكي

شارك الخبر مع أصدقائك

هوت قيمة الليرة التركية إلى أدنى مستوى في تاريخها، بعد تهديدات من الرئيس رجب أدروغان بهجوم عسكري على سوريا، الأمر الذي قد يفاقم التوترات مع واشنطن.

وانخفضت قيمة العملة المحلية بنسبة 0.4٪ إلى 9.0398 ليرة مقابل الدولار الأمريكي، اليوم الثلاثاء، لتصل إلى قاع تاريخي يضرب مكانة العملة التي فقدت 6% من قيمتها خلال شهر تقريبا.

والانهيارالأخير جاء إثر تصريحات أردوغان في وقت متأخر من أمس الإثنين، قال فيها إن تركيا مصممة على القضاء على التهديدات الصادرة من سوريا “إما من خلال القوات النشطة هناك، أو بوسائلنا الخاصة”.

اقرأ أيضا  2.3 مليار جنيه ضرائب ورسوم بجمارك «الدخيلة» و«دمياط» خلال أكتوبر الماضى

عملية عابرة للحدود

والتصريحات التي ترجمها المستثمرين على أنها إشارة إلى قرب هجوم عسكري تركي جديد على سوريا، من شأنها أيضا مفاقمة التوتر مع واشنطن التي تدعم المسلحين الأكراد في المنطقة التي تستهدفها تركيا.

وأنقرة منخرطة في الصراع بالمنطقة السورية منذ سنوات، وسبق أن حذرتها واشنطن من عقوبات جديدة جراء تصرفاتها في المنطقة والتي تؤثر على تماسك حلف الناتو.

اقرأ أيضا  التصديرى للصناعات الكيماوية يقترح قصر صرف الدعم على المصانع فقط

ووفق بلومبرج، قال إمري ديجيرمينشي أوغلو، مدير مجموعة في قسم الخزانة في “إكتصاد بانك”: “يبدو أن اللاعبين في السوق ينظرون إلى هذه التصريحات على أنها عملية عابرة للحدود”.

خسائر الليرة

وتفاقمت خسائر الليرة بسبب قوة الدولار وهشاشة الرغبة العالمية في المخاطرة، فضلا عن قرارات المركزي التركي بخفض أسعار الفائدة، وهي قرارات تُرضي أردوغان لكنها لا تلقى قبول المستثمرين.

وخفض المركزي التركي معدل الفائدة بشكل غير المتوقع الشهر الماضي ما أثر على جاذبية الأصول التركية وأثار القلق من أن التضخم الذي يسير بالفعل بأسرع وتيرة منذ عامين، سيستمر في التسارع.

اقرأ أيضا  أسعار الذهب اليوم في مصر الجمعة 26-11-2021 وعيار 21 يربح 4 جنيهات

لكن البنك المركزي التركي قال إن القفزة الأخيرة في التضخم “مؤقتة”.

وقال بيوتر ماتيس محلل العملات البارز لدى “إن تتش كابيتال” في لندن: “قد نشهد بداية حلقة مفرغة أخرى لتيسير السياسة النقدية”.

وأضاف أن الانخفاض الحاد في قيمة الليرة قد يجبر البنك المركزي على “إجراء منعطف مفاجئ ورفع أسعار الفائدة لتحقيق الاستقرار في العملة”.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »