سيــارات

BMW تسجل أكبر انخفاض فى الأرباح منذ 10 سنوات

أكد هارالد كروجر، الرئيس التنفيذى لشركة BMW، أن الإنتاج سيشهد طرح 16 موديلا جديدا خلال الخمس سنوات القادمة، منها 12 موديل كهربائى بغرض استعادة مركز الصدارة بقطاع السيارات الفاخرة العالمية.

شارك الخبر مع أصدقائك

أعلنت شركة BMW الألمانية للسيارات الفاخرة أن أرباحها هوت إلى حوالى 762 مليون يورو خلال الربع الأول من العام الحالى، فى أكبر هبوط منذ حوالى عشر سنوات، بسبب تجنيبها 14 مليار يورو (1.6 مليار دولار) لغرامات مرتقبة من المفوضية الأوروبية التى تجرى تحقيقات مع عدة شركات منها BMW بخصوص انتهاك قواعد المنافسة ومكافحة الاحتكار.

كانت دانيلا بيرجدولت، نائب رئيس الشركة، قد أعلنت فى نهاية الأسبوع عن طرح السيارة الكهربائية الجديدة iNEXT التى وصفتها بأنها ستتفوق على موديلات شركة تيسلا الأمريكية، المتخصصة فى المركبات الكهربائية والتى تصدرها للعديد من دول العالم ومنها الصين صاحبة أكبر سوق للسيارات فى العالم.


74 % هبوطاً فى الأرباح

ذكرت وكالة بلومبرج أن صافى أرباح BMW هبط خلال الثلاث شهور الأولى من هذا العام بأكثر من %74 مقارنة بنفس الفترة من العام الماضى كما تراجعت أرباح السهم من 3.44 يورو إلى 0.85 يورو فقط خلال نفس الفترة، بينما انخفض هامش أرباح الشركة قبل حساب الضرائب والفوائد إلى %3.4 خلال الربع الأول من العام الحالى مقابل %13.8 فى الفترة المقابلة من العام الماضى

إيرادات الربع الأول

وجاء فى تقرير BMW عن نتائج أعمالها خلال الربع الماضى أن قيمة إيراداتها خلال الربع الأول تراجعت بحوالى %0.9 سنويا إلى 22.46 مليار يورو مقابل 22.67 مليار يورو خلال نفس الربع من العام الماضى برغم ارتفاع إجمالى مبيعاتها موديلات العلامات التجارية BMW ومينى ورولزرويس بنسبة %0.1 لتنخفض إلى 605.333 ألف سيارة مقابل 604.629 ألف خلال نفس الفترة من العام الماضى.

وأكد هارالد كروجر، الرئيس التنفيذى لشركة BMW، أن الإنتاج سيشهد طرح 16 موديلا جديدا خلال الخمس سنوات القادمة منها 12 كهربائية لاستعادة مركز الصدارة مرة أخرى فى قطاع السيارات الفاخرة العالمية بحلول العام القادم من شركة مرسيدس الألمانية، التى زادت مبيعاتها العالمية بحوالى 52 ألف سيارة خلال الربع الماضى برغم ارتفاع مبيعات BMW بأكثر من %0.8 وهبوط مبيعات منافستها مرسيدس بحوالى %5.6.

المنافسة مع جاجوار

ورغم أن BMW اتجهت مبكرا لإنتاج السيارات الكهربائية ومنها i3 التى طرحتها فى الأسواق منذ 2013 وبعدها موديلات مينى الكهربائية، لكنها واجهت منافسة من جاجوار الكهربائية التى تنتجها مرسيدس وكذلك من أودى الكهربائية التى تنتجها مجموعة فولكس فاجن الألمانية أكبر شركة سيارات فى أوروبا والتى طرحت أيضا جيلا جديدا من الموديلات الرياضية الكهربائية متعددة الأغراض.

وتحذر جان فيرنينج، مديرة صندوق يونيون إنفستمنت للاستثمار، شركة BMW من أنها لا تستثمر بالقدر الكافى فى السيارات الكهربائية على عكس فولكس فاجن، التى خصصت 30 مليار يورو (34 مليار دولار) لإنتاج 70 موديلا كهربائيا بحلول 2028.

الاستثمار فى السيارات الكهربائية

لكن هارالد كروجر لا يفضل استثمار كل الأرباح فى السيارات الكهربائية برغم أنه استطاع توفير حوالى 12 مليار دولار حتى مارس الماضى وأنه يتوقع ارتفاع مبيعات سيارات مبتكرة أخرى مثل سيدان 3-Series والرياضية نتعددة الأغراض X7 الجديدة الفارهة.

ومع ذلك ترى سوزان كلاتين وشقيقها ستيفان كواند اللذان يملكان حوالى %45 فى شركة BMW أن تهديد الرئيس الأمريكى دونالد ترامب بفرض رسوم جمركية على واردات السيارات الأوروبية سيؤثر سلبا على مبيعات الشركة، رغم أنه من المتوقع صدور إعلان رسمى عن قرار ترامب بناء على توصيات من وزارة التجارة لحماية صناعة السيارات الأمريكية من الواردات بزعم الدفاع عن الأمن القومى.

المفاوضات التجارية

وكان 3 مسؤولين من إدارة الرئيس الأمريكى دونالد ترامب قد أعلنوا لرويترز أنه من المتوقع أن يرجئ ترامب قرارا بخصوص فرض رسوم على واردات السيارات وأجزائها لما يصل إلى 6 شهور ليتجنب فتح جبهة جديدة فى معاركه التجارية العالمية مع الصين ولإجراء مفاوضات تجارية مع الاتحاد الأوروبى واليابان.

وحذرت شركات عالمية ومنها جنرال موتورز الأمريكية وفولكسفاجن الألمانية وتويوتا اليابانية من تراجع واردات السيارات ومكوناتها عند فرض رسوم تصل إلى %25 على ملايين السيارات والمكونات المستوردة لأنه سيضيف آلاف الدولارات على تكاليف السيارات، وربما يؤدى إلى فقد مئات الآلاف من الوظائف فى مختلف قطاعات الاقتصاد الأمريكى وربما فى اقتصادات كبرى أخرى.

الجمارك

وعقد البيت الأبيض سلسلة من الاجتماعات العالية المستوى حول أزمة الجمارك والحرب التجارية خلال الأيام الماضية، وأبلغ مسؤولو الإدارة الأمريكية شركات صناعة السيارات أكثر من مرة أنهم يخططون لتأجيل رفع الجمارك بينما أكد تحالف مصنعى السيارات، الذى يمثل جنرال موتورز وفولكسفاجن وتويوتا ومنتجون آخرون أن السيارات لا تشكل تهديدا للأمن القومى.

شارك الخبر مع أصدقائك