أرباح الشركات الكبري تفشل في إنقاذ أسهمها من الهبوط

أرباح الشركات الكبري تفشل في إنقاذ أسهمها من الهبوط
جريدة المال

المال - خاص

10:26 ص, الأربعاء, 30 يناير 08

رغم خفض الفائدة الأمريكية وآثارها الإيجابية التي انعكست علي أسواق الأوراق المالية في العالم، فإن الأسهم مازالت تعاني من أزمة الائتمان والركود المتوقع، حيث فشلت نتائج أعمال العديد من الشركات الكبري الجيدة والتي فاقت التوقعات للربع الأخير من العام الماضي في حماية أسهمها في البورصات من الانخفاض الحاد.
 
كانت آخر تلك الشركات هي مايكرو سوفت العالمية حيث هبط سعر سهمها بمقدار 6 سنتات يوم الجمعة الماضي ليصل إلي 33.23 دولار رغم أنها أعلنت عن زيادة أرباحها في الربع الثاني من العام الماضي بنسبة %81 بفضل زيادة المبيعات ليصل إلي 4.7 مليار دولار مما أدي إلي تحسن عائد العام ككل وفاق التوقعات وزاد بنسبة %31 ليصل إلي 16.37 مليار دولار.
 
وكان سهم مايكروسوفت قد ربح 50 سنتاً في الربع الثاني من العام بزيادة 26 سنتا عن نفس الفترة في عام 2006 وقال كرس ليدل رئيس المكتب المالي بالشركة لوول ستريت جورنال إن زيادة الأرباح كانت نتيجة لزيادة الطلب من مشروعات المستهلكين وأيضا إنفاقهم في الإجازات وعلق بريتد بارنكل المحلل المالي في إحدي المؤسسات أن نتائج أعمال الشركة كانت مفاجئة للجميع حيث كانت هناك توقعات قوية بضعفها بسبب تباطؤ النمو الاقتصادي، إلا أن نجاح الشركة في زيادة نشاطها في أسواق خارجية مثل روسيا والصين دعم موقفها بشأن العائد لكن هبوط السهم بمقدار 6 سنتات عند إعلان النتائج كان صدمة لأنه رغم توقعات نتائج الأعمال الضعيفة إلا أن المحللين كانوا يرون أن السهم يتجه إلي تحقيق 42 دولاراً في البورصة وقالت الشركة إنها تتوقع أن يربح السهم ما بين 1.85 و 1.88 دولار خلال الفترة المقبلة.
 
ويري محللون أن تهديدات أزمة الائتمان مازالت قائمة وأنها ستؤثر سلباً علي أعمال الشركة خلال الفترة المقبلة رغم أنها أعلنت أنها تسعي إلي تنويع أسواقها وزيادتها للخروج بأقل خسائر ممكنة من الأزمة متوقعة تحقيق عائد يصل إلي ما بين 59.9 و 60.5 دولار.
 
وبعد إعلان شركة جاز دي فرانس الأسبوع الماضي عن رفع توقعات أرباح الربع الأخير من العام الماضي بنسبة %13 وهو ما يفوق أيضا توقعات المحللين ووصلت إلي 9.3 مليار يورو هبط سعر السهم بنسبة %5.5، في حين أن السهم صعد يوم الجمعة الماضي بنسبة %5.7 بالجلسة الصباحية في بورصة باريس فور الإعلان فعلاً عن نتائج الربع الأخير وتأكيدها لإعلان الشركة الأسبوع الماضي إلا أنه هبط في الجلسة المسائية بمقدار %0.6.
 
وقالت الشركة إن الطقس البارد في الفترة الأخيرة من العام زاد من أرباحها لتزيد علي نفس الفترة من العام السابق والتي كانت 8.25 مليار يورو.
 
وأشارت إلي أن إجمالي الأرباح لعام 2007 وصل إلي 27.43 مليار يورو وهي أقل من العام السابق بنسبة %0.8 حيث كانت 27.64 مليار يورو.
 
وقال محللون إن سهم الشركة تأثر سلباً بمشاكل اندماجها مع شركة سويذ الذي كان من المتوقع أن يتم في النصف الأول من العام الجاري إلا أن قرار المحكمة الفرنسية الذي منع الشركة من السير في إجراءات الاندماج قبل تزويدها بمعلومات تفصيلية عن العملية لتتمكن من إصدار حكم صحيح في الدعوي المرفوعة من نقابة عمال الشركة ضد الدمج الذي اتخذته مؤخراً.
 
وأيضاً هبط سهم شركة تيمبر بيريك إلي أقل مستوي له خلال 52 أسبوعاً رغم أنها أعلنت يوم الجمعة الماضي عن زيادة أرباحها بنسبة %31.
 
وقال كانكورد آدمز المحلل المالي إن السهم هبط لأن الأرباح كانت أقل من التوقعات حيث تأثرت بسبب تباطؤ الاقتصاد وضعف إنفاق المستهلكين.
 
وهبط سعر السهم بنسبة %23.9، بعد أن كان يتداول بين 20.50 دولار و 37.87 دولار خلال الـ 52 أسبوعاً الماضية.
 
وربما أدي إنتاج شركة زيروكس لأنواع جديدة متميزة من الطابعات العام الماضي إلي زيادة أرباحها لارتفاع المبيعات، وتسترد بعد عقد من الزمان من المشاكل المالية عافيتها، وتكاد تكون من الشركات القليلة التي ارتفع سعر سهمها بنسبة %7 سعد إعلان نتائج أعمالها ليصل إلي 14.24 دولار في بورصة نيويورك وكان السهم قد شهد انخفاضاً %23 خلال الثلاثة أشهر الماضية وهو ما يزيد بكثير عن الانخفاض في مؤشر ستاندرد آند بورز حيث تعتبر إحدي مكوناته والذي كان %13 خلال نفس الفترة.
جريدة المال

المال - خاص

10:26 ص, الأربعاء, 30 يناير 08