«أرابيا انفستمنتس هولدنج» تشترى 2.2 مليون سهم خزينة

خلال جلسة أمس الأحد

«أرابيا انفستمنتس هولدنج» تشترى 2.2 مليون سهم خزينة
رجب عزالدين

رجب عزالدين

2:57 م, الأثنين, 16 مارس 20

أفصحت شركة أرابيا انفستمنتس هولدنج “العربية للاستثمارات” سابقا عن عملية شراء أسهم خزينة بعدد 2.2 مليون سهم خلال جلسة أمس الأحد .

وأخطرت الشركة إدارة البورصة المصرية فى 3 مارس الحالى برغبتها فى شراء 134.9 مليون سهم خزينة خلال ثلاثة أشهر.

وقالت أرابيا انفمستمتس فى إفصاح آنذاك إن شركة وثيقة لتداول الأوراق المالية ستتولى تنفيذ عمليات الشراء خلال الفترة من 4 مارس إلى 3 يونيو المقبل.

وأضافت الشركة أنها ستمول تلك العمليات ذاتيا بجزء من متحصلات زيادة رأس المال الأخيرة.

وأشارت الشركة إلى أن قرار شراء أسهم الخزينة خلال تلك الفترة يهدف إلى دعم سعر السهم فى البورصة وتعظيم عائد المساهمين مقارنة بالفرص البديلة.

ويمثل عدد أسهم الخزينة المرتقب شراؤها  10% من إجمالى أسهم أرابيا انفستمنتس هولدنج .

ومن المقرر التعامل عليها بسعر الورقة المالية خلال جلسات التداول فى مدة التنفيذ.

وشهدت البورصة المصرية إعصارا مدويا أول أمس الأحد هبط بها بنسبة 9.34%، تأثرا بتداعيات فيروس كورونا الذى يضرب الأسواق العالمية منذ أسابيع .

وتواصل البورصة حالة الهبوط الحادة منذ افتتاح تعاملات الإثنين وحتى المنتصف متجاوزة نسبة 7 % هبوط حتى الساعة 1.30 .

وأعلنت عدة شركات مدرجة فى البورصة المصرية، خلال الأسابيع الماضية ، رغبتها فى شراء أسهم خزينة، فى إطار التسهيلات التى قدمتها الرقابة المالية فى هذا السياق.

ووالشركات التى أعلنت هي “بالم هيلز للتعمير“، “أوراسكوم للتنمية مصر”، “إنفستمنتس هولدنج”، جى بى أوتو، القابضة المصرية الكويتية .

وتعدّ القابضة الكويتية أولى الشركات المدرجة فى البورصة التى تقدمت بطلب شراء أسهم خزينة بعد قرار الهيئة العامة للرقابة المالية تعديل القوانين المنظمة لهذا المجال .

الرقابة المالية تصدر تعديلات لتسهيل شراء أسهم الخزينة

الرقابة المالية
الرقابة المالية

وأصدر مجلس إدارة هيئة الرقابة المالية، فى وقت سابق، تعديلًا على أحكام التعامل على أسهم الخزينة، إضافة إلى إجراءات استثنائية تسمح للشركات المقيدة بشراء أسهم خزينة من خلال السوق المفتوحة.

وقالت الهيئة إن هذا التعديل يأتى فى إطار حرصها على حماية الأسواق المالية المصرية وحقوق المتعاملين فيها؛ فى ظل الأحداث والتطورات الأخيرة التي طرأت على الأسواق المالية العالمية وموجة الهبوط الحادة التى شهدتها البورصات العربية والأجنبية.

وأضافت فى بيان حصلت عليه «المال» أول مارس الجارى، أن الشركات المقيدة فى البورصة أصبحت غير مقيدة بالاستثناء من مدة الإخطار المسبق، والتي كانت مقررة بثلاثة أيام عمل على الأقل قبل الموعد المقترح للتنفيذ.

وأصدرت الهيئة إجراءات استثنائية بصفة مؤقتة تسمح للشركات المشار إليها بإخطار البورصة فى اليوم نفسه المقترح للتنفيذ لشراء أسهم خزينة من خلال السوق المفتوح، وبسعر الورقة المالية خلال جلسة التداول.

كما اشترطت التعديلات ألا تتجاوز الكمية المطلوب شراؤها للنسبة المقررة قانونا وهى 10% من أسهم الشركة، كما اشترطت بأن يتعهد المساهمون الرئيسيون بالشركة بعدم الاشتراك بالبيع.

واشترطت تعهد هؤلاء المساهمين بالامتناع عن التصويت فى حالة تجاوز حقوق التصويت لأى منهم للنسب الموجبة لتقديم عرض شراء إجبارى، لحين عودة نسبته كما كانت أو القيام بعرض الأمر على أقرب جمعية عامة للشركة.