Loading...

أحمد الليثي وزير الزراعة السابق: طرح الأراضي السودانية علي الشركات تفادياً للنصب علي الفلاحين

Loading...

أحمد الليثي وزير الزراعة السابق: طرح الأراضي السودانية علي الشركات تفادياً للنصب علي الفلاحين
جريدة المال

المال - خاص

7:56 م, السبت, 4 أكتوبر 08

محمد شحاتة:

حذر المهندس أحمد الليثي وزير الزراعة السابق من العشوائية في طرح الأراضي الزراعية السودانية علي المستثمرين والفلاحين وطالب بضرورة تنظيم عمليات طرح الأراضي علي أن تكون من خلال وزارتي الاستثمار والزراعة وذلك لتفادي ظهور الشركات الوهمية التي تسعي للنصب علي الفلاحين وصغار المستثمرين بدعوي تمليكهم أراضي بالسودان.

 
قال الليثي في تصريحات خاصة لـ»المال« إنه يشجع الاستثمار في الأراضي السودانية ولكن يحذر من الاعتماد علي الاكتفاء الذاتي مع السودان وأضاف أن مصر قادرة علي تحقيق الاكتفاء الذاتي وذلك من خلال خطط ومشروعات سبق إعدادها عام 2005 وتم عرضها علي مجلس الوزراء.
 
وطالب بأن يتم طرح الأراضي السودانية لشركات مساهمة وليس لأفراد وذلك تفاديا لفشل المشروع أو ظهور الشركات الوهمية التي تسعي للنصب علي الأهالي والفلاحين بدعوي تمليكهم 10 أفدنة مقابل 1000 دولار ويفاجأ المزارع بأنه لا توجد أي أراض لذلك لابد وأن يتم دمج صغار المستثمرين الذين يرغبون في شراء مساحات مثل 10 أفدانة أو 20 فدانا داخل كيانات كبري وشركات مساهمة حتي يتم مساعدة الفلاح والمزارع في الحفاظ علي حقوقه وعدم فشل مشروعه.
 
وأكد الليثي ضرورة عقد اجتماعات موسعة بين وزارتي الاستثمار والزراعة المصريتين ونظيرتها في السودان لوضع الضوابط والقوانين الملزمة والتي تحافظ علي حقوق الفلاح والمزارع البسيط وصغار المستثمرين كذلك الشركات والكيانات الكبري التي تسعي لزراعة مساحات واسعة بالسودان وذلك لتفادي أي أخطاء مستقبلية في طرق تنفيذ المشروع وإنشاء مجلس أعلي لمتابعته.

وحول طرق طرح الأراضي السودانية سواء بالبيع أو حق الانتفاع أكد الليثي أن الجانب السوداني هو الذي سيحدد ما اذا كانت هذه الأراضي للبيع النهائي »التميلك« أو بحق الانتفاع لمدة معينة وأوضح الليثي أن الأراضي السودانية تختلف في طبيعتها من مكان الي آخر سواء من خلال نوعية التربة أو من خلال طرق الري لذلك طالب الليثي الوزارات المختصة بضرورة توضيح الحقيقة للمستثمر قبل شراء الأراضي السودانية حتي يتمكن من تحديد المبالغ التي سوف ينفقها علي استصلاح الأراضي السودانية ومدي العائد المنتظر منها فهناك أراض سودانية تعتمد علي الري بالأمطار وأخري بالنهر وثالثة بالمياه الجوفية.
 
وطالب الليثي بإنشاء شركات مساهمة مصرية سودانية للاستثمار الزراعي علي أن تضم هذه الشركات صغار المستثمرين والفلاحين ممن يرغبون في استصلاح الأراضي السودانية وزراعتها وذلك حتي تكون المسئولية مشتركة بين الجانبين المصري والسوداني لحماية حقوق الطرفين.
 
أكد الليثي ضرورة إتاحة الفرصة كاملة أمام مركز البحوث الزراعية المصرية للقيام بدوره وتحديد نوعيات السماد اللازمة لها كذلك ترشيح أفضل المحاصيل لزراعتها وأفضل التقاوي وذلك لتحقيق أعلي فائدة من الاستثمار في السودان.
 
وأوضح أن هناك دراسات سبق أن أجريت علي الأراضي السودانية حول هذه الموضوعات عن طريق خبراء مركز البحوث الزراعية وشدد علي ضرورة طرح الأراضي عن طريق وزارتي الزراعة والاستثمار تفاديا لظهور الشركات الوهمية للنصب علي الفلاحين.

 

جريدة المال

المال - خاص

7:56 م, السبت, 4 أكتوبر 08