طاقة

أحداث اليمن تخفض أهداف ترشيد الدعم

أحداث اليمن تخفض أهداف ترشيد الدعم

شارك الخبر مع أصدقائك

نسمة بيومى:

توقع مصدر حكومي تراجع قيمة الوفورات المرتقبة من فاتورة دعم المنتجات البترولية للعام الحالي بـ 5 مليارات جنيه، لتصل إلى 25 مليار جنيه، مقابل 30 مليارًا مستهدفة، وفقا لتصريحات حكومية، منذ الهبوط الذي طرأ على أسعار خام برنت العالمية ووصوله الى أقل من 50 دولارًا للبرميل نهاية العام الماضى.

وأرجع المصدر، فى تصريحات لـ«المال»، انخفاض الوفورات المستهدفة الى الزيادة الطارئة على اسعار البترول عالميا لتقترب من 60 دولارا للبرميل خلال الخميس الماضى، على خلفية الاحداث السياسية والعسكرية الحالية فى «اليمن» والتى خلقت مخاوف وقلقًا من تعطل امدادات نفط دول الخليج العربى.

وأوضح ان الحكومة كانت قد خططت لتحقيق وفورات فى فاتورة دعم المنتجات البترولية، بناء على قيمة سعرية للخام العالمى تدور حول مستوى 50 دولارًا، وبالتالى مع زيادة الاسعار حاليا فإن حجم الوفورات المستهدفة سينخفض بنحو %15 قابلة للزيادة، حال مواصلة الاسعار للارتفاع الى اكثر من 60 – 70 دولارا.

يذكر ان الحكومة ممثلة فى وزارة البترول كانت قد أكدت، ان الهبوط الحاد فى اسعار البترول العالمية نهاية العام الماضى، ووصولها الى نحو 50 دولارا للبرميل، سيخفض من قيمة فاتورة الدعم لتصل الى نحو 70 مليار جنيه بنهاية العام المالى الحالى، مقابل نحو 100.3 مليار جنيه مرصودة منذ يوليو الماضى.

وأضاف المصدر أن الضربة الجوية العسكرية التى شنتها السعودية على الحوثيين والدعم المصرى والخليجى الملحوظ عمل على طمأنة الاسواق العالمية وتخفيض حالة القلق والرعب التى رفعت من أسعار الخام خلال اليومين الماضيين.

وشهدت اسعار خام «برنت» العالمية ارتفاعًا مفاجئًا بسبب تطور واشتعال الاحداث فى «اليمن» حتى وصلت الى 60 دولارًا خلال الخميس الماضى،ولكن مع انخفاض ردة فعل الحوثيين تجاه الدعم الخليجى لـ«اليمن» تراجعت الاسعار لتصل بختام تداولات الاسبوع الماضى الى 56.5 دولار للبرميل.

كان وزير البترول المهندس شريف إسماعيل قد كشف فى احدث حوارته لـ«المال» خلال الشهر الحالى، أن قيمة فاتورة دعم المنتجات البترولية خلال النصف الأول من العام المالى الحالى، بلغت حوالى 7.44 مليار جنيه، مؤكدا أن استمرار انخفاض أسعار البترول العالمية شرط لتحقيق انخفاض فى دعم المنتجات البترولية، إلى ما يتراوح بين 70 و75 مليار جنيه بنهاية 2015/2014.

من جانب آخر أكد عدد من المحللين والخبراء بقطاع البترول، فى رصد اجرته «المال» على بوابتها الالكترونية الخميس الماضى بشأن تأثير أحداث «اليمن» على اسعار البترول العالمية، أن استمرار اشتعال الأحداث العسكرية والسياسية فى «اليمن» سيتبعه مزيد من الارتفاع فى اسعار الخام العالمية لتتجاوز 70 دولارًا للبرميل.

ولكنهم أوضحوا أنه فى حال استمرار دعم السعودية ودول الخليج وانخفاض ردة فعل الحوثيين، ستعاود الاسعار استقرارها وسترتفع بشكل تدريجى بسيط دون التسريع بوتيرة الصعود بسبب أى أحداث خارجية. 

شارك الخبر مع أصدقائك