سيـــاســة

أحداث الشورانية نتاج مناخ متعصب‮.. ‬يرفض الآخر

محمد ماهر   اندلعت مؤخرا بعض احداث عنف ضد البهائيين بقرية الشورانية بمركز المراغة بمحافظة سوهاج اسفرت عن اندلاع حرائق محدودة ببعض المنازل التي يملكها بهائيون فضلا عن اجبار ثلاث اسر بهائية تضم حوالي 15 شخصاً لمغادرة القرية.    …

شارك الخبر مع أصدقائك

محمد ماهر
 
اندلعت مؤخرا بعض احداث عنف ضد البهائيين بقرية الشورانية بمركز المراغة بمحافظة سوهاج اسفرت عن اندلاع حرائق محدودة ببعض المنازل التي يملكها بهائيون فضلا عن اجبار ثلاث اسر بهائية تضم حوالي 15 شخصاً لمغادرة القرية.

 
 
 جمال عبدالرحيم

الاعتداءات علي البهائيين اثارت تساؤلات في الاوساط الحقوقية والسياسية حول وجود شبهة تحريض علي اعمال عنف ضد البهائيين، لاسيما ان الاحداث اعتبرها البعض رد فعل لما اثير في برنامج الحقيقة علي احدي القنوات الفضائية مؤخراً الذي استضاف الدكتورة بسمة موسي الناشطة البهائية، وجمال عبد الرحيم عضو مجلس نقابة الصحفيين ( معروف بمواقفه المتشددة ضد البهائيين ) . بينما يري البعض ان احداث الشورانية جاءت نتاج مناخ متعصب.
 
ومن جهتها اعتبرت الدكتورة بسمة موسي الناشطة البهائية، ان احداث الشارونية التي اندلعت مساء نفس اليوم الذي اذيع فيه برنامج الحقيقة – الذي استضافها مع جمال عبد الرحيم _ لافته الي ان اللقاء شهد بعض التجاوزات من جمال عبد الرحيم وحفل ببعض الاشارات العنصرية والتي حملت اشارات ضمنية للحض علي العنف والكراهية وعدم قبول الاخر.
 
واكدت »موسي « ان عبد الرحيم قال خلال البرنامج »ان البهائيين مرتدون يجب قتلهم«، مشددة ان مثل هذا الكلام اعتبر بمثابة الضوء الاخضر لاعمال عنف منظم ضد البهائيين لاسيما ان كلام عبد الرحيم تناول بعض الاشارات ضد المواطن البهائي »احمد السيد ابو العلاء« المواطن البهائي من قاطني قرية الشورانية الذي استضافه البرنامج هو الاخر.

 
واستطردت موسي ان اخراج الاسر البهائية من قرية الشورانية قسرياً يعيد الي الاذهان ما كانت تفعلة محاكم التفتيش في القرون الغابرة باوروبا مشيرة الي ان هذه الافعال عفا عليها الزمن ويجب ان تقف الدولة موقف قوي ضد حدوثها.

 
واكدت انها قدمت طلباً للنائب العام تتهم فيه عبد الرحيم بالتحريض علي قتلها والحض علي كراهية البهائيين لافته الي ان هذا الطلب تم بالتعاون مع بعض الجهات الحقوقية وذلك لانها لا تمتلك بطاقة رقم قومي حتي الان يمكنها من خلالها ان تتعامل مع الجهات الحكومية.

 
وعلي الجانب المقابل نفي جمال عبد الرحيم عضو مجلس نقابة الصحفيين، ما اثير مؤخرا من وقوفه خلف اعمال العنف التي اندلعت باحدي قري سوهاج لافتا الي ان مثل هذه الدعاوي لا اساس لها من الصحة، وموضحا ان الزج باسمي في طلب للنائب العام للتحقيق معي في ما تردد عن تحريضي علي العنف ضد بعض الاسر البهائية يرجع الي خلافات سابقة مع مقدمة الطلب بسبب رغبة الاخيرة في استضافة نقابة الصحفيين لمؤتمر مصريين ضد التمييز الديني في ابريل الحالي.

 
واشار عبد الرحيم الي ان المسؤلية في اعمال العنف ترجع الي الظهور الاعلامي للدكتورة بسمة وبعض البهائيين علي شاشات بعض القنوات بسبب احتفالاتهم بعيد النيروز مؤخراً مضيفاً ان الظهور الاخير للبهائيين استفز بلا شك مشاعر المصريين عامة والمسلمين خاصة ومنبها انه سبق وحذر من مغبة الظهور الاعلامي للبهائيين.

 
واعتبر عبد الرحيم ما قاله خلال برنامج الحقيقة مؤخرا ما هو الا توضيح بعض المواقف التي قد تحتمل اللبس للمشاهدين مدللا بانه تناول خلال كلامه حديثاً عن الرسول صلي الله وعليه وسلم مفاده »من بدل دينه فاقتلوه« فقاطعته دكتورة بسمة بان الرسول لم يقل هذا لذلك كان لزاما عليه ان يقوم بتوضيح الصورة للمشاهدين حتي لا تلتبس الامور لاسيما انه من الممكن ان يحدث تشويش لدي المشاهد من بعض الكلام الاسلامي الصادر من شخص بهائي.

 
وكشف عبد الرحيم انه بصدد التقدم بدعوي قضائية ضد دكتورة بسمة يتهمها فيها بالتشهير ضدة والسب والقذف فضلا عن انه يحتفظ بصورة زنكوغرافية من موضوع صحفي نشر علي ما يسمي بموقع »البهائيين المصريين« عنوانه ــ جمال عبد الرحيم : اقتلوه او احرقوه _ وهو ما يعد تحريضا علي القتل والكراهية ( وفق كلام عبد الرحيم ).
 
اما دكتور سامر سليمان عضو مؤسس جماعة مصريين ضد التمييز الديني فاشار الي ان اعمال العنف الاخيرة تعكس التردي في مناخ التعايش السلمي في مصر عامة وقري الصعيد خاصة لافتاً الي ان جمال عبد الرحيم من سوهاج والدلائل الاولية تشير الي ان كلامه ببرنامج الحقيقة كان بمثابة ضوء اخضر لبعض المتطرفين حتي ينكلوا بالبهائيين بقرية الشورانية.
 
وشدد سليمان علي انه من المأمول انه تتدخل الدولة بقوة وحزم ليس مع مرتكبي تلك الجرائم غير المسبوقة فحسب بل ايضا يجب ان تشمل معاقبة الجناة المحرضين حتي تحجم من اتساع رقعة العنف الطائفي.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »