سيــارات

«أبو غالى» تؤجل استيراد «سوبارو» بسبب تكدس المخزون

عقب انتهاء أزمة «navigation» والإفراج عنها

شارك الخبر مع أصدقائك

لجأت شركة أبو غالى موتورز، وكلاء سيارات سوبارو وألفا روميو وغيرها من العلامات التجارية، إلى إلغاء الكميات المستوردة من العلامة اليابانية «سوبارو»، والتى سبق وتعاقدت عليها لتوريدها للسوق المحلية خلال الربع الأخير من العام الحالى، والربع الأول من العام المقبل، بعد أن تمكنت من الإفراج الكامل عن الكميات المستوردة خلال الفترة الماضية.

وأشار مصدر فى الشركة، فضل عدم ذكر اسمه، أن «أبو غالى» أخطرت الجانب اليابانى بوقف الكميات المستوردة المتفق عليها من موديلات «سوبارو» بعد تكدس المخزون لديها.

وذكر المصدر أن تكدس المخزون يعود إلى عدم تمكن الشركة من الإفراج عن الكميات المستوردة خلال الربعين الثانى، والثالث من العام الحالى فى ضوء القرارات الصادرة مؤخرًا بوضع قيود على السيارات الواردة من الخارج، والمدعومة بأجهزة ملاحة navigationsystem، للسيارات الرياضية المتعددة الأغراض SUVs.

كانت مصلحة الجمارك قد ألزمت وكلاء سيارات الدفع الرباعى المستوردة من الخارج، بوضع أجهزة تتبع، بخلاف اعتماد وزارة الاتصالات للمركبات المزودة بأجهزة الملاحة «navigation» حتى لو كانت غير مفعلة.

مصدر: استئناف تقديم موديلات العلامة اليابانية أبريل 2020

وعلى خلفية تلك القرارات، احتجزت سلطات الجمارك عددًا كبيرًا من السيارات ذات الدفع الرباعى، والتى من بينها «لاندروفر»، و«بيجو» و«سوبارو» و«أودي» و«هوندا» و«فولفو» و«فيات» وغيرها من العلامات التجارية.

وأوضح المصدر أن الاتفاق مع الشركة الأم يشير إلى بدء توريد موديلات العلامة اليابانية للسوق المحلية بحلول أبريل المقبل على أقصى تقدير، لافتا إلى أن الشركة تسعى حاليًا إلى تصريف المخزون المتوافر لديها ولدى شبكة الموزعين التابعين لها.

وتشير أحدث التقارير الصادرة عن مجلس معلومات سوق السيارات «أميك» إلى هبوط مبيعات «سوبارو» خلال شهر أغسطس من العام الحالى بنسبة تصل إلى %57.6، لتسجل 87 سيارة، مقارنة بحجم مبيعاتها خلال الشهر ذاته من العام الماضى، والتى بلغت 205 سيارات.

وهبطت الحصة السوقية لسيارات «سوبارو» فى مصر خلال هذا الشهر لتصل إلى %1.3 من إجمالى مبيعات السيارات المستوردة، مقابل %2.7 خلال العام الماضى.

وعلى مدار الشهور الثمانية الأولى من العام الحالى، بلغت مبيعات سيارات «سوبارو» فى مصر 911 وحدة، مقارنة بحجم مبيعاتها خلال الفترة نفسها، ولكن من العام الماضى، والتى سجلت 1031 سيارة، بتراجع %11.6.

وتمكنت العلامة اليابانية من الاستحواذ على حصة سوقية تصل إلى %2 من إجمالى مبيعات السيارات المستوردة بحسب بيانات وأرقام «أميك»، خلال تلك الفترة من العام الحالى، مقابل حصتها السوقية التى قدرت بـ %2.1 خلال الشهور الثمانية الأولى من العام الماضى.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »