اقتصاد وأسواق

أبوشادي‮: ‬السياسات الزراعية وراء ارتفاع الأسعار

كتب- علاء البحار:ً   اتهم اللواء محمد أبوشادي، رئيس قطاع التجارة الداخلية بوزارة التجارة والصناعة السياسات الزراعية بالتسبب في موجات ارتفاع الأسعار الأخيرة وقال إن المحاصيل الاستراتيجية غير متوفرة، حيث نستورد أكثر من %80 من احتياجاتنا من الفول، وأكثر من…

شارك الخبر مع أصدقائك

كتب- علاء البحار:ً
 
اتهم اللواء محمد أبوشادي، رئيس قطاع التجارة الداخلية بوزارة التجارة والصناعة السياسات الزراعية بالتسبب في موجات ارتفاع الأسعار الأخيرة وقال إن المحاصيل الاستراتيجية غير متوفرة، حيث نستورد أكثر من %80 من احتياجاتنا من الفول، وأكثر من %40 من القمح، كما تراجع إنتاج القطن إلي أكثر من %60 خلال السنوات الأخيرة. وأكد »أبوشادي« أن أجهزة الرقابة بريئة من ارتفاع الأسعار موضحاً أن اختصاصاتها لا تشمل إنتاج أو توفير السلعة أو خفض الأسعار وإنما الرقابة فقط، وتساءل ماذا تفعل الرقابة إذا كانت الكمية المعروضة محدودة؟! وقال إن تعثر الاستثمارات الزراعية وراء مشاكل التجارة والصناعة وإن الأسعار تزايدت بشكل كبير لجميع السلع الغذائية ومنها اللحوم والتي شهدت ارتفاعاً غير مسبوق وصل بها إلي 100جنيه للكيلو.

 
وانتقد »أبوشادي« في ندوة عقدت أمس تحت عنوان »الزراعات العضوية وحماية المستهلك« فشل وزارة الزراعة في السيطرة علي الأمراض والأوبئة الحيوانية، مما أثر سلباً علي إنتاج اللحوم وصحة المواطنين، بالإضافة إلي انتشار المبيدات المغشوشة، مشيراً إلي تراجع مساحة الرقعة الزراعية في الدلتا، مما أدي إلي تراجع الإنتاج الزراعي في عدد من المحاصيل.
 
ودعا إلي الاتجاه للزراعة النظيفة والالتزام بالاشتراطات الصحية و التوسع في الزراعات العضوية »الأورجانيك« واتخاذ جميع الإجراءات التي تضمن عدم مخالفة الاشتراطات والمواصفات والمعايير المحلية والدولية.
 
من جانبه قال الدكتور عبدالمنعم البنا، نائب رئيس مركز البحوث الزراعية، إن وزارة الزراعة بذلت مجهودات كبيرة لتحسين الإنتاج الزراعي حيث نجح مركز البحوث في استنباط أصناف تزيد من إنتاجية الفدان منها علي سبيل المثال زيادة إنتاجية فدان القمح من 8 إلي 22 إردباً، ولفت إلي وجود عقبات أمام الاستثمار الزراعي، أبرزها عدم توافر مياه الري.
 

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »