سيـــاســة

“أبواسماعيل” يطالب السوريين بالاستفادة من دروس “الربيع العربي”

أحمد شوقي: طالب حازم صلاح أبوإسماعيل، رئيس حزب الراية، الشعب السوري بالاستفادة من دروس ثورات الربيع العربي في الدول الأخري وحسم تسمية رئيس لحكومة الثورة حتي لا يتم إجهاضها.    حازم صلاح ابو اسماعيل وقال أبوإسماعيل، في بيان نشرته صفحته…

شارك الخبر مع أصدقائك

أحمد شوقي:

طالب حازم صلاح أبوإسماعيل، رئيس حزب الراية، الشعب السوري بالاستفادة من دروس ثورات الربيع العربي في الدول الأخري وحسم تسمية رئيس لحكومة الثورة حتي لا يتم إجهاضها.

 
 حازم صلاح ابو اسماعيل

وقال أبوإسماعيل، في بيان نشرته صفحته الرسمية علي موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، “ندائي إلي الشعب السوري المجاهد.. لا تلتفتوا إلي المرجفين واحسموا من الآن تسمية رئيس لحكومة الثورة محدداً من المخلصين الصادقين يختص بتشكيل حكومته، وذلك حتي لا يصب جهاد المخلصين المجاهدين في تولية جهة تحوز نتائج جهادهم وتوجهها غداً الي مجهول أو تتأثر بألاعيب القوي العالمية”.

وأضاف “لا تقعوا فيما وقعت فيه الثورات العربية السابقة من عدم التحديد، وفتح الأبواب شاسعة لتمكين القوي العالمية وحلفائها في الداخل من التلاعب بها، والعمل حثيثاً علي إجهاضها وتسليم البلاد لمن لا يؤتمن عليها”.

واستطرد “أيها الشعب السوري المجاهد هذه لحظات الحسم المبكر الحصيف فلا تفقدوها ولا تجعلوا الحرج أو الخجل مما قد يقوله الخصوم اعلامياً يهز حسمكم لأمركم، فإنهم سيرمونكم علي أي حال فلا تلتفتوا الي الخلف من أرجاف أقوالهم فإنهم يعلمون الحقيقة ولن تنقص صراحتكم أو تزيد من تربصهم بشعوبنا”.

وواصل أوإسماعيل “بينما هذه الصراحة هي الضرورة المستلزمة الآن حتماً والوحيدة لبلوغ خطوة حقيقية للأمام وليس مجرد توهم ذلك تحت تأثر الخوف من أرجاف العدو، والله يقول (وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ)، (وَأَعْرِضْ عَنِ الْمُشْرِكِينَ)، ) فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ)، (وَاَللَّه مَعَكُمْ وَلَنْ يَتِركُمْ أَعْمَالكُمْ).

واستكمل “أيها الشعب السوري المجاهد اعلم أن أهل البلد أعرف بشئونهم وأنه يري الشاهد ما لا يري الغائب، ولكن هذه رؤيتي أنصح بها ملحاً في حدود ما أري والله أعلم، ولا تعجلوا قبل المشروة الصادقة الشاملة التي تؤلف القلوب وتجمع الصفوف ولا تفرق كشرط لذلك، والله معكم ولن يتركم أعمالكم”.

وكانت المعارضة السورية قد حددت اسم غسان هيتو، رئيساً للحكومة المؤقتة، إلا أن ذلك أثار جدلاً واسعاً نتيجة عدم التوافق في ظل أنباء عن عدم اعتراف الجيش الحر به، فيما تقدم معاذ الخطيب رئيس الائتلاف السوري المعارض باستقالته من منصبه، إلا أن الائتلاف رفض الاستقالة ولم يتبين بعد موقف “الخطيب” من ذلك.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »