لايف

أبرز 5 معلومات عن متحف البرازيل المحترق

دعاء محمود200 عام هو عمر المتحف الوطني بالبرازيل والذي التهمته النيران صباح اليوم الآثنين، مما يهدد بإلحاق الضرر بمحتوياته والتي تضم ما يقرب من 20 مليون قطعة آثرية ومن بينها قطع آثار مصرية، وفيما يلي أبرز 5  معلومات عن المتحف القومي البرازيلي.يعد المتحف أحد أقدم متاحف البرازيل.يقع ا

شارك الخبر مع أصدقائك

دعاء محمود

200 عام هو عمر المتحف الوطني بالبرازيل والذي التهمته النيران صباح اليوم الآثنين، مما يهدد بإلحاق الضرر بمحتوياته والتي تضم ما يقرب من 20 مليون قطعة آثرية ومن بينها قطع آثار مصرية، وفيما يلي أبرز 5  معلومات عن المتحف القومي البرازيلي.

يعد المتحف أحد أقدم متاحف البرازيل.

يقع المتحف في المدينة البرازيلية الشهيرة في ريو دي جانيرو علي مساحة 13 ألف متر وهو قصر ملكي سابق تم تحويله إلي متحف منذ 200 عاماً.

مبنى المتحف موطنا للعائلة المالكة البرتغالية حيث يعد أقدم مؤسسة تاريخية فى البلاد ومؤسسة أبحاث بارزة مدمجة مع الجامعة الفيدرالية وقد تأسس فى 6 يونيو 1818 بواسطة جواو السادس من البرتغال عند وصوله إلى ريو دى جانيرو كجزء من العائلة المالكة الملكية.

يضم المتحف مجموعات مميزة جلبها إلى البرازيل الأمير البرتغالي دوم بيدرو الأول، الذي أعلن استقلال المستعمرة البرتغالية.

كما يحتوى على الكثير من القطع الأثرية المصرية واليونانية والرومانية، وأقدم حفرية بشرية في البرازيل وأميركا اللاتينية وعمرها 12 ألف عام، بالإضافة إلي حفريات لديناصورات وقطع من نيازك، تم العثور عليها في عام 1784.

يشار إلي أن الحريق لم يسفر عن وقوع ضحايا حتى الآن،  ولم تعرف أسبابه بعد وقال مدير المتحف الحالي، جواو كارلوس نارا، إن الضرر “لا يمكن إصلاحه”. وكان المبنى في يوم من الأيام موطنًا للعائلة المالكة البرتغالية، وأقدم مؤسسة تاريخية في البلاد ومؤسسة أبحاث بارزة مدمجة مع الجامعة الفيدرالية في ريو دي جانيرو.

وفي وقت سابق اليوم، أصدرت وزارة الآثار بيان صحفي، أكدت أنه تم مخاطبة وزارة الخارجية المصرية لأفادها بتقرير مفصل وعاجل عن حالة الآثار المصرية الموجودة بالمتحف خاصة بعد الحريق الذي تعرض له المتحف بالكامل.

وأعرب مصطفي وزيري الأمين العام للمجلس الآعلي للآثار، عن أسفه الشديد لما حدث واصفاً إياه بالخسارة الفادحة للبشرية والتراث الإنساني والتاريخي، مؤكداً علي تضامن الوزارة التام مع المتحف واستعدادها الكامل للتعاون لتقديم المساعدات الأثرية والفنية وتوفيرالخبرات اللازمة لترميم القطع الأثرية بالمتحف  في حالة طلب الحكومة البرازيلية ذلك.




 

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »