آثار مارينا تنتظر ربع مليون جنيه للتطوير منذ 7 أشهر

مها يونس:    انتهت المُهلة التي حددها وزير الآثار خالد العناني لتطوير منطقة آثار مارينا بالكامل منذ 6 أشهر، بعد أن اعتمد تخصيص مالي للتطوير بـ 250 ألف جنيه منذ يونيو الماضي. وبحسب مصدر بالمنطقة، لم يدخل المبلغ خزينة المنطقة حتى الآن، وكان "عناني" قد اعتمد المبلغ للبدء في التطوير والإنتهاء

آثار مارينا تنتظر ربع مليون جنيه للتطوير منذ 7 أشهر
جريدة المال

المال - خاص

6:24 م, الأثنين, 16 يناير 17

مها يونس:
  
انتهت المُهلة التي حددها وزير الآثار خالد العناني لتطوير منطقة آثار مارينا بالكامل منذ 6 أشهر، بعد أن اعتمد تخصيص مالي للتطوير بـ 250 ألف جنيه منذ يونيو الماضي.

وبحسب مصدر بالمنطقة، لم يدخل المبلغ خزينة المنطقة حتى الآن، وكان “عناني” قد اعتمد المبلغ للبدء في التطوير والإنتهاء منه في غضون شهرين على الأكثر، تمهيداً لافتتاح المنطقة.

وتنتظر منطقة آثار مارينا الإفراج المالي عن التخصيص الذي اعتمدته وزارة الآثار منذ 7 أشهر لتطوير المنطقة بالكامل، بعد أن طالته بيروقراطية الحكومة، في أول دعم مالي يتم رصده لتطوير المنطقة منذ افتتاحها عام 1986.

وفي هذا الصدد، قالت الآثرية نعمة سند مدير عام منطقة آثار مارينا، إنها حالياً تنتظر اعتماد الشيك المالي بالوزارة وتحويله في غضون ثلاثة أسابيع على الأكثر للوحدة الحسابية بالمنطقة، بعد أن أنهت إجراءات إعتماده، للبدء في أعمال التطوير، موضحة أنه منذ زيارة وزير الآثار للمنطقة في يونيو الماضي والأعمال متوقفة لحين وصول الدعم المالي، ومن ثم تحديد موعداً لإفتتاحها بالتنسيق مع وزير الآثار.

ولفتت “سند” إلى أن الدعم المالي كانت قد عرضته شركة “دينمار للتنمية السياحية” ولكنه كان ينتظر تفعيل الوزير للدعم وإستخراجه من خلال الوزارة، موضحة أنه كان من المُقرر إفتتاح المنطقة بالتزامن مع العيد القومي لمدينة العلمين، منذ شهر أكتوبر الماضي، إلا أن تأخير الدعم حال دون ذلك.

وقالت إن مهمتها خلال الأيام المُقبلة هو إعداد بطاقات تعريفية أمام المقابر، لوحات تعريفية بآثار المنطقة، وإعداد خريطة إرشادية للمنطقة الأثرية بأكملها لتسهيل عملية الزيارة، فضلا عن إنشاء مدرسة حفائر للأطفال للعمل على تنمية وعيهم الآثري ، بالإضافة إلى تأكيد “عناني” على إنارة المنطقة ليلاً.

كما أشارت إلى أنه يتم  حالياً التجهيز لإعداد قاعة عرض متحفي بالمنطقة، والمُقرر أن تضم عدداً من القطع الآثرية المُكتشفة بالمنطقة والمتواجدة حالياً بالمخازن، وذلك تمهيداً لإفتتاحها ضمن مسار الزيارة الذي قام بإنشاءه آثريو المنطقة بالمجهود الذاتي.

وأشارت سند إلى أنه تم التنسيق مع الإدارة الهندسية بوزارة الآثار والإنتهاء من عمل مقايسات تابعة لقسم الديكور والجرافيك بشأن إقامة قاعة ندوات، مشيرة إلى أنه تم الإنتهاء أيضاً من مقايسات مشروع تركيب كاميرات مراقبة بمحيط الآثار، وذلك بالتنسيق مع قسم الإليكترونيات التابع للإدارة الهندسية بوزارة الآثار.

ومن ناحية أخرى، ذكرت سند أن المنطقة لديها بعثتان تعمل بها وهم البعثة البولندية للحفائر والتي تنقب عن الحفائر والبعثة البولندية للترميم،  مشيرة إلى أن بعثة الحفائر ضمت في إكتشافاتها 35 مقبرة.

وفي سياق مُتصل، قالت سند إن منطقة مارينا الآثرية والتي تقع بالكيلو 98.5 على طريق إسكندرية – مطروح الساحلي، ترجع للعصر اليوناني الروماني، وتبلغ مساحتها إجمالياً 189 فدان، في حين أن عدد من المؤرخين الإغريق ذكروا أنه كان هناك تجمعات سكنية بين الإسكندرية ومرسى مطروح، وكانت هي منطقة مارينا الآثرية والتي تم إكتشافها بالصدفة عام 1986.

وأضافت أن الصدفة كانت نتيجة حفر بالمعدات الثقيلة أثناء عمل وحدات سكنية وشاليهات سياحية تابعة لمركز العلمين ، بحادث وقوع اللودر في حفرة، حينها تم الإبلاغ من قبل الأهالي، وتم عمل مسح آثري بالتنسيق مع المركز الهولندي للدراسات الشرقية مع هيئة الآثار وتم إكتشاف المنطقة.

جريدة المال

المال - خاص

6:24 م, الأثنين, 16 يناير 17