نقل وملاحة

%80 تراجعاً فى البضائع المنقولة على سفن خط «بحرى» السعودى لمصر

بسبب قرار وقف أعمال البناء

شارك الخبر مع أصدقائك

تراجعت أحجام البضائع القادمة لمصر على سفن خط «بحرى» السعودى والمترددة على ميناء الإسكندرية بنسبة %80

وقال أشرف خليل رئيس مجلس إدارة شركة «إفجى مصر» للملاحة ووكيل الخط فى مصر إن أسباب التراجع تعود إلى ضعف واردات مصر من المعدات المستعملة فى أعمال البناء والتى كان يتم إستيرادها ونقلها على سفن الخط من أمريكا وأوروبا بسبب ضعف الطلب عليها نتيجة قرار الحكومة المصرية بوقف أعمال البناء فيما إستمر الخط فى نقل بضائع المشروعات البترولية ومهمات شركات البترول فقط.

وأصدر وزير التنمية المحلية قرارا بوقف إصدار التراخيص الخاصة بإقامة أعمال البناء أو توسعتها أو تعليتها أو تعديلها وايقاف استكمال أعمال البناء للمبانى الجارى تنفيذها اعتبارا من 24 مايو لسنة 2020 ولمدة 6 شهور تنتهى 24 نوفمبر المقبل ولحين الإعلان عن إشتراطات البناء الجديدة

وقال خليل إن الخط مازال محتفظا برحلات إبحاره وخدماته بواقع رحلتين شهريا إلى ميناء الأسكندرية قادما من موانى أمريكا _جنوة _ إيطاليا _ إسكندرونة _ تركيا _ رغم تراجع حجم الواردات من البضائع التى ينقلها لمصر. وأضاف أنه بالرغم من أن حجم البضائع الواردة من أمريكا لدول الخليج على متن سفن «بحرى «لم يتأثر الا أن الخط إتخذ قرارا منذ عدة شهور بتحويل مسار عودتة عبر رأس الرجاء الصالح بدلا من إستخدامه قناة السويس فى طريق العودة تخفيضا لتكاليف تشغيل السفن وتقليل الرسوم خاصة وأن السفن تعود فارغة لعدم وجود صادرات من دول الخليج لأمريكا وأوروبا، بإستثناء الوقود، لذا يفضل الخط أن يسلك طريق الكيب تاون فى طريق عودته من الإسكندرية ثم الخليج العربى مرورا بجدة والدمام وجبل على وأبو ظبى ثم جيبوتى إلى الكيب تاون عائدا لأمريكا .

اقرأ أيضا  وصول أولى رحلات خط «مصر للطيران» الجديد بين بودابست والغردقة

وأشار أن قرار الخط بتفضيل الطريق القديم (رأس الرجاء الصالح ) يساهم فى تخفيض تكاليف رحلة عبور السفينة مقارنة برسوم عبورها قناة السويس والتى تصل إلى 250 الف دولار للسفينة فارغة رغم أن الرحلة تزيد أسبوعا كاملا عن رحلتها عبر القناة.

وطالب وكيل خط «بحرى» السعودى هيئة قناة السويس بمنح خصم %50 للسفن التى تستخدم قناة السويس فى رحلات الذهاب والعودة وتعود فارغة تحدد مدة زمنية محددة أقصاها شهر للعودة لعبور القناة كشرط للحصول على التخفيض ضمانا لعدم دخول السفينة الموانى المطلة على البحر الأحمر للقيام بعمليات تشغيل.

اقرأ أيضا  كامل الوزير يستعرض إجراءات الوزارة للأمن والسلامة المتبعة للحد من كورونا

ولفت خليل إلى أن التحديات الجديدة التى فرضتها الإتفاقيات الإقتصادية فى منطقة الشرق الأوسط بجانب إنخفاض سعر الوقود يتطلب دراسة وزارة النقل وهيئة قناة السويس منح تخفيضات وحوافز جاذبة للسفن للحفاظ على الخطوط الملاحية المترددة على القناة والموانى المصرية، وخاصة السفن الحاملة للواردات الامريكية والأوروبية لدول الخليج والتى غالبا ما تعود فارغة.

اقرأ أيضا  الذرة والقمح والحديد أهم ما استقبله ميناء دمياط الأسبوع الماضي (جراف)

مقاطعة المملكة للمنتجات التركية ساهمت فى تراجع المنقول لدول الخليج

وفى سياق متصل قال خليل إن المقاطعة السعودية للمنتجات التركية أثرت أيضا على حجم البضاعة الواردة على سفن خط «بحرى» من ميناء إسكندرونة إلى دول الخليج حيث تراجع حجم المنقول خلال الشهرين الماضيين إلى الثلث مقارنة بمعدلات حركة نقل البضائع بنفس الفترة من العام الماضى، وهو ماأدى إلى انخفاض حجم المنقول على سفن بحرى مؤخرا. ويعد خط «بحرى» السعودى أحد أهم الخطوط البحرية السعودية وتملكه مجموعة من الشركات الوطنية السعودية وتتنوع شركاته بين بحرى للنفط وبحرى للكيماويات وبحرى للبالك وبحرى للخدمات اللوجستية وفاز الخط مؤخرا بمناقصة النولون البحرى لشحن 110 جرار سكة حديد من شركة جنرال الكتريك الامريكية لصالح هيئة السكك الحديدية.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »