اقتصاد وأسواق

%25 ارتفاعًا فى تكلفة إنتاج الملابس «الجاهزة» بسبب الدولار

المال - خاص أكد عدد من الصناع بقطاع الملابس الجاهزة والمنسوجات أن هناك ارتفاعاً فى التكلفة الإنتاجية للملابس بسبب أزمة الدولار بنسب تتراوح ما بين 20 و%25 وتفاقمت الأزمة التى تعانيها قطاعات عديدة على إثر اختفاء العملة الأمريكية من السوق،…

شارك الخبر مع أصدقائك

المال – خاص

أكد عدد من الصناع بقطاع الملابس الجاهزة والمنسوجات أن هناك ارتفاعاً فى التكلفة الإنتاجية للملابس بسبب أزمة الدولار بنسب تتراوح ما بين 20 و%25 وتفاقمت الأزمة التى تعانيها قطاعات عديدة على إثر اختفاء العملة الأمريكية من السوق، ولجوء العديد من الصناع إلى السوق السوداء لتدبيرها لتغطية ما يلزمهم من المواد الخام ومستلزمات الإنتاج اللازمة للصناعة المحلية مثل الصباغة والكماليات الأخرى فى السوق.

 

من جانبه أشار محمد الصياد، وكيل المجلس التصديرى للملابس الجاهزة، صاحب مصنع الصياد للملابس الجاهزة بمدينة المحلة الكبرى، إلى أن السوق تشهد ارتفاعاً فى التكلفة الإنتاجية فى المصانع بنسبة تقترب من %25 مقارنة بالشهرين الماضيين بعد موجة حادة من ارتفاع الدولار فى البنوك وشركات الصرافة وتخطيه حاجز الـ8 جنيهات وعدم قدرة الكثير من أصحاب المصانع تدبير احتياجاتهم من البنوك ولم يكن أمامهم من سبيل سوى اللجوء للسوق السوداء.

وأضاف الصياد أن أبرز الواردات التى تأثرت بنقص الدولار فى السوق هى التجهيزات الخاصة بالصباغة والطباعة وغيرهما من مستلزمات الإنتاج فى السوق، فضلاً عن تفاقم أزمة الوقود فى السوق، بالإضافة إلى ارتفاع أسعار تكلفة فواتير المياه، وفواتير الكهرباء وغيرها من بدائل الطاقة المستخدمة فى المصانع.

ومن جانبه نفى محمد على القليوبى، رئيس جمعية منتجى ومصدرى المحلة الكبرى، تراجع رصيد البنوك وشركات الصرافة من الورقة الخضراء، مؤكداً أن الحكومة تمنح الأولوية للمواد الغذائية فى توفير العملة اللازمة للحصول على الواردات السلعية الأساسية من الخارج وبالتالى ينعكس ذلك على القدرات الإنتاجية سلباً فى المصانع الخاصة بالقطاع.

وأشار القليوبى إلى أن الصادرات تتراجع باستمرار خلال الفترة الحالية بسبب أزمة الدولار وعدم وجود سيولة مالية لتوفير المواد الخام من الخارج، حيث تستورد مصر حوالى 810 آلاف طن من الغزول والأقطان، والألياف الصناعية، والبوليستر، والاكسسوارات وغيرها من مسلتزمات الإنتاج من الخارج.

وتوقع القليوبى ارتفاع الأسعار الخاصة بالملابس الجاهزة فى السوق المحلية خلال الفترة المقبلة لأن %60 من إجمالى المواد الخام المستخدمة فى الصناعة مستوردة من الخارج.

وأشار القليوبى إلى ارتفاع أسعار الملابس المستوردة التى تباع فى السوق المحلية وتبلغ حصتها نحو %50 من قيمة الملابس المتداولة فى السوق حالياً على خلفية أزمة الدولار فى السوق.

شارك الخبر مع أصدقائك