عقـــارات

%25‮ ‬انخفاضًا في تصدير السيراميك بمصانع مدينة السادات

حسام الزرقاني انخفض حجم تصدير السيراميك، الذي تنتجه مصانع مدينة السادات الصناعية، بنسبة %25، وذلك بسبب اندلاع الثورات في كل من ليبيا وسوريا واليمن، والاحتجاجات في بعض الدول العربية الأخري.   قال محمود أبوسعدة، مدير جمعية مستثمري مدينة السادات، في…

شارك الخبر مع أصدقائك

حسام الزرقاني

انخفض حجم تصدير السيراميك، الذي تنتجه مصانع مدينة السادات الصناعية، بنسبة %25، وذلك بسبب اندلاع الثورات في كل من ليبيا وسوريا واليمن، والاحتجاجات في بعض الدول العربية الأخري.

 
قال محمود أبوسعدة، مدير جمعية مستثمري مدينة السادات، في تصريح خاص لـ»المال«، إن مصانع السيراميك بالمدينة كانت تصدر معظم إنتاجها للسوق العربية، خاصة أسواق: ليبيا وسوريا والأردن واليمن، بنحو مليار جنيه العام الماضي.

 
وأضاف أن استمرار التظاهر وعدم وجود الاستقرارين الأمني والسياسي، سيؤدي إلي انخفاض حجم تصدير السيراميك بأكثر من %25، وستنجم عنه أيضاً أضرار اقتصادية بالغة بالمنطقة الصناعية بمدينة السادات، التي تزيد استثماراتها علي 7 مليارات جنيه.

 
من جانبه، أكد شريف الجبلي، رئيس مجلس إدارة جمعية مستثمري السادات، رئيس غرفة الصناعات الكيماوية باتحاد الصناعات، لـ»المال«، أن مصانع السيراميك، التي يصل عددها إلي 6 مصانع، هي الوحيدة التي تعمل بكامل طاقتها الإنتاجية بالمدينة، رغم انخفاض حجم تصديرها للأسواق العربية، وذلك بسبب زيادة الطلب عليها بالأسواق المحلية. يذكر أن مدينة السادات، التابعة إدارياً لمحافظة المنوفية، يوجد بها 6 مصانع للسيراميك، أهمها: بريما، الجوهرة، جيرانيتو.

 

 

 

 

حسام الزرقاني

انخفض حجم تصدير السيراميك، الذي تنتجه مصانع مدينة السادات الصناعية، بنسبة %25، وذلك بسبب اندلاع الثورات في كل من ليبيا وسوريا واليمن، والاحتجاجات في بعض الدول العربية الأخري.

 
قال محمود أبوسعدة، مدير جمعية مستثمري مدينة السادات، في تصريح خاص لـ»المال«، إن مصانع السيراميك بالمدينة كانت تصدر معظم إنتاجها للسوق العربية، خاصة أسواق: ليبيا وسوريا والأردن واليمن، بنحو مليار جنيه العام الماضي.

 
وأضاف أن استمرار التظاهر وعدم وجود الاستقرارين الأمني والسياسي، سيؤدي إلي انخفاض حجم تصدير السيراميك بأكثر من %25، وستنجم عنه أيضاً أضرار اقتصادية بالغة بالمنطقة الصناعية بمدينة السادات، التي تزيد استثماراتها علي 7 مليارات جنيه.

 
من جانبه، أكد شريف الجبلي، رئيس مجلس إدارة جمعية مستثمري السادات، رئيس غرفة الصناعات الكيماوية باتحاد الصناعات، لـ»المال«، أن مصانع السيراميك، التي يصل عددها إلي 6 مصانع، هي الوحيدة التي تعمل بكامل طاقتها الإنتاجية بالمدينة، رغم انخفاض حجم تصديرها للأسواق العربية، وذلك بسبب زيادة الطلب عليها بالأسواق المحلية. يذكر أن مدينة السادات، التابعة إدارياً لمحافظة المنوفية، يوجد بها 6 مصانع للسيراميك، أهمها: بريما، الجوهرة، جيرانيتو.

 

 

 

 

شارك الخبر مع أصدقائك