نقل وملاحة

%20 انخفاضاً بأعمال شركات الشحن

%20 انخفاضاً بأعمال شركات الشحن

شارك الخبر مع أصدقائك

 بعد تراجع حركة الواردات وأسعار النقل

أمانى العزازى

كشف إبراهيم زكريا شلبى، رئيس الشعبة المصرية للشحن الدولى واللوجيستيات بغرفة بورسعيد التجارية، عضو منظمة الفياتا العالمية والايفا المصرية، رئيس مجلس إدارة شركة كارجو لوجيستيك للشحن، أن ما يَقرب من 500 شركة شحن تعمل بمصر تراجعت أعمالها بنسبة لا تقل عن %20 خلال السنوات الثلاث الماضية. 

وأضاف شلبى أن ارتفاع أسعار الدولار أمام الجنيه أسهم بشكل كبير فى الحد من حجم الواردات، بما أثَّر بشكل سلبى على الأعمال المسنَدة لشركات الشحن بالسوق المحلية، مؤكدًا أن أسعار نوالين الشحن ونقل البضائع انخفضت بصورة ملحوظة؛ نتيجة قلة الأعمال وزيادة المنافسة بين الشركات.

وأوضح أن سعر نولون حاوية 20 قدمًا- على سبيل المثال- تَراجع من 1700 دولار لـ275 دولارًا، والحاوية 40 قدمًا تراجعت من 3000 دولار إلى 375 دولارًا، الأمر الذى أدى لخروج بعض وكلاء الشحن من السوق البحرية.

وحذّر رئيس شعبة النقل الدولى واللوجيستيات من تسلل شركات الشحن الأجنبية للسوق المصرية؛ لأنه فى حال تحقُّق ذلك ستضطر شركات الشحن العاملة بالداخل للخروج من السوق؛ لأنها لن تستطيع منافسة الشركات الأجنبية؛ نظرًا لما تمتلكه الأخيرة من خبرات متراكمة ورأسمال ضخم.

وعن أبرز التحديات التى تواجه وكلاء الشحن أو مرحِّلى البضائع، قال شلبى إن نشاط وكلاء الشحن ليس له أساس قانونى تتحدد مهام العاملين فيه، لافتًا إلى أنه تمّ إعداد قانون ليحكم العمل فى النشاط، وكان من المقرَّر عرضُه على برلمان 2010، لكن الظروف السياسية التى اندلعت فى البلاد أدّت إلى توقفه.

وذكر أن الدول الأوروبية وأمريكا وضعت قواعد قانونية لنشاط الشحن منذ منتصف القرن الماضى، كما قامت بتأسيس منظمة عالمية تشرف عليه باسم «الفياتا»، لافتًا إلى أن شعبة خدمات النقل الدولى بالإسكندرية هى المُشرف على النشاط بالنسبة للسوق المحلية.

يُذكر أن إبراهيم شلبى، رئيس شعبة النقل الدولى واللوجيستيات بالغرفة التجارية فى بورسعيد، هو صاحب اقتراح ترجمة إصدارات «الفياتا» ومصطلحات الشحن، إلى اللغة العربية؛ بهدف توحيد المفاهيم بمجال النشاط بين البلدان العربية، وقام بالترجمة الخبيران فاروق ملش وطاهر حزين، وهو كذلك صاحب فكرة إنشاء الاتحاد العربى لمرحِّلى البضائع منذ 2003.

شارك الخبر مع أصدقائك