اقتصاد وأسواق

%10-5 زيادة مرتقبة فى الحديد والصناعات الجلدية

كشف عدد من أصحاب المصانع، أن تراجع قيمة العملة المحلية أمام الدولار، ووصوله إلى 7.24 جنيه، سينعكس بشكل سلبى على بعض الصناعات التى تعتمد فى انتاجها على استيراد الخامات ومستلزمات الإنتاج.

شارك الخبر مع أصدقائك

كتب _ محمد ريحان:

كشف عدد من أصحاب المصانع، أن تراجع قيمة العملة المحلية أمام الدولار، ووصوله إلى 7.24 جنيه، سينعكس بشكل سلبى على بعض الصناعات التى تعتمد فى انتاجها على استيراد الخامات ومستلزمات الإنتاج.

قال جمال السمالوطى، رئيس غرفة الصناعات الجلدية باتحاد الصناعات، إن ارتفاع سعر الدولار سيترتب عليه ارتفاع التكلفة الإنتاجية فى قطاع المنتجات الجلدية والأحذية بنسبة تقترب من %10، لاسيما أن %90 من مستلزمات الإنتاج يتم استيرادها من الخارج.

وأشار إلى أن الأسعار النهائية سترتفع بالتبعية بالنسبة نفسها تقريباً، موضحاً أن السوق المحلية لن تستطيع استيعاب أى زيادة جديدة، بما يعنى أن الارتفاع سيدعم حدة الركود.

وأكد أن الصادرات المصرية قد تستفيد من تراجع العملة أمام الدولار، إلا أن العائد لن يكون كبيراً، مقارنة بالتأثير السلبى الذى سيلحق الصناعة المحلية التى تستورد مستلزمات إنتاجها وخاماتها.

وطالب الحكومة بضرورة إعادة النظر فى السياسات النقدية، من أجل دعم الصناعة المحلية وتنشيط الأسواق، لأن ارتفاع التكلفة ستترتب عليه زيادة السعر النهائى للمنتج، وهو ما لن تستوعبه السوق.

وقال محمد سيد حنفى، مدير عام غرفة الصناعات المعدنية باتحاد الصناعات، إن صناعة الحديد المحلية تعتمد على استيراد %90 من خاماتها.

وأكد أن ارتفاع الدولار فى السوق الرسمية إلى 7.24 جنيه، لن يؤثر سلباً على التكلفة الإنتاجية، ما دامت البنوك توفره، خاصة أن المصانع اضطرت حتى الآن إلى اللجوء للسوق السوداء التى وصل سعر الدولار بها إلى أكثر من 7.80 جنيه. وأشار إلى أن المشكلة الحقيقية ستظهر حال فشل البنوك فى توفير الدولار، وهو الأمر الذى سيترتب عليه ارتفاع جديد فى أسعار السوق السوداء، بما يعنى أن الزيادة ستكون بمثابة عبء جديد على كاهل الصناعة المحلية.

وقال: الزيادة التى قد تطرأ على التكلفة الإنتاجية فى الصناعات المعدنية، قد تصل إلى ما يقرب من %5، لافتاً إلى أن مصانع الحديد قد تستوعب الزيادة فى فترة معينة، لكن حال استمرار زيادة سعر الدولار مع نقص المعروض منه، فإنها قد تجبر علي زيادة سعر المنتج النهائى.

شارك الخبر مع أصدقائك