Loading...

%10 زيـــــادة مرتقبـــة لأســـعار الصــــلب

Loading...

%10 زيـــــادة مرتقبـــة لأســـعار الصــــلب
جريدة المال

المال - خاص

7:56 م, الأربعاء, 16 أبريل 08

بعد ارتفاع خام الحديد بداية العام الحالي بنسبة %65، يتوقع أن تعاني شركات صناعة الصلب في العالم ضغوطاً جديدة متمثلة في زيادة أسعار الفحم المستخدم في هذه الصناعة بسبب سعي شركات التعدين لزيادة الأسعار خلال العام الحالي.
 
ويترقب المحللون وخبراء صناعة الصلب ما ستسفر عنه المفاوضات مع شركة يوسكو الكورية الجنوبية والتي تعد رابع منتج للصلب في العالم، حيث من المنتظر أن يشكل اتفاق عقود الفحم تسليم أول أبريل مؤشراً مبكراً علي المفاوضات الأخري الدائرة ــ حالياً ــ بين شركات صناعة الصلب وشركات التعدين حول أسعار فحم الكوك خلال العام الحالي.
 
ووافقت شركة يوسكو علي دفع نحو 300 دولار كسعر للطن المتري من فحم الكوك مقارنة بالسعر الحالي الذي يبلغ مائة دولار، غير أنها لم تحدد شركة التعدين التي أبرمت معها الاتفاق.
 
ويري المحللون أن الارتفاع في أسعار فحم الكوك يعطي مزيداً من السيطرة لشركات التعدين علي صناعة الصلب بشكل كبير في كل من الصين والهند وأوروبا، وعلي نطاق أقل في الولايات المتحدة، نظراً لامتلاك شركات صناعة الصلب المناجم الخاصة بها.

ويتوقع المراقبون أن تشهد أسعار الحديد والفحم ارتفاعاً ملحوظاً أثناء مفاوضات عقود عام 2009 في حال استمرار تزايد الطلب عليهما، إضافة إلي أن أسعار الفحم الحراري المستخدم في محطات إنتاج الطاقة قد تشهد هي الأخري طفرة كبيرة خلال العام الحالي.
 
وتري صحيفة »وول ستريت جورنال« في تقرير لها أن الزيادة في أسعار فحم الكوك ستنعكس علي أسعار الصلب والذي من المنتظر أن تشهد زيادة بنسبة %10، وهو ما حدث عندما أعلنت تلك الشركات أن أسعار الصلب تسليم الربع الثاني سترتفع لتغطي الزيادة في أسعار خام الحديد والتي بلغت %65 خلال العام الحالي.
 
وواصلت أسعار الصلب ارتفاعها الأشهر الماضية نظراً لنقص المعروض منه وتزايد الطلب العالمي علي استخدامه في مشاريع البنية التحتية والإنشاءات التجارية وصناعة السيارات والأجهزة والمعدات.. وبدأت بعض شركات صناعة الصلب في الصين والهند وأمريكا الجنوبية في الحد من صادراتها من الصلب بسبب ارتفاع تكلفة النقل وتزايد الطلب المحلي.
 
ومما عزز من صعود أسعار الصلب ما شهدته أسعار فحم الكوك من طفرة حيث ارتفعت أسعاره إلي نحو 400 دولار للطن المتري بسبب نقص الامدادات بعد أن أدت الفيضانات العارمة التي اجتاحت مناطق واسعة في استراليا إلي وقف وصول امدادات الفحم من هناك، إلي جانب استمرار مشاكل امدادات الكهرباء في جنوب أفريقيا والتي أدت إلي إغلاق بعض المناجم في البلاد، مما أثر سلباً علي امدادات الفحم وهو ما انعكس علي ارتفاع الأسعار العالمية.

 

جريدة المال

المال - خاص

7:56 م, الأربعاء, 16 أبريل 08