خالد بدر الدين أصدرت محكمة مدينة دالاس فى ولاية تكساس الأمريكية حكمًا فى نهاية الأسبوع الماضى على شركة تويوتا اليابانية بدفع تعويض قدره 242 مليون دولار بعد أن تأكدت من وجود عيوب فى المقاعد الأمامية لسيارة لكزس ES300 الفاخرة موديل عام 2000 تسببت فى إحداث إصابات خطيرة لطفلين أثناء اصطدا

أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.78 17.88 بنك مصر
17.78 17.88 البنك الأهلي المصري
17.82 17.92 بنك الإسكندرية
17.84 17.94 البنك التجاري الدولي CIB
17.82 17.92 البنك العربي الأفريقي
17.84 17.96 البنك المركزى المصرى
17.85 17.95 بنك القاهرة
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
594.00 عيار 21
509.00 عيار 18
679.00 عيار 24
4752.00 الجنيه الذهب

عبد العزيز السيد: أسعار الدواجن ثابتة بين 28-33 جنيه للكيلو للمستهلك.. والبيض يتراجع جنيهان دعاء حسني "عيد الأضحى عيد اللحمة..وهناك تراجع بنسبة 40% في الطلب علي الدواجن تزامنًا معه، وأسعار الدواجن تشهد ثباتًا رغم ذلك بسبب قلة الإنتاج والمعروض بالأسواق"، يقول الدكتور عبد العزيز السيد، ر

اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

عمر سالم كشف مصدر مسئول بالمركز القومي للتحكم بالطاقة، تراجع إجمالى الفائض لإنتاج الكهرباء، اليوم، إلى 7800 ميجاوات، مقارنة بنحو 8540 ميجاوات أمس.   وأوضح المصدر، لـ"المال"، أن أعلى حمل للشبكة القومية، أمس، بلغ 30.3 ألف ميجاوات خلال الساعة 7.50 مساء، فيما بلغ أقل استهلاك 24 ألف

خالد بدر الدين هبطت معظم مؤشرات البورصات العربية fمنطقة الشرق الأوسط بقيادة الدوحة ودبى خلال الأسبوع الماضى الذى يبدأ بعده عطلة عيد الأضحى الطويلة، والذى ستكون فيه البورصات مغلقة، باستثناء القاهرة يوم الأحد فقط، وصعد مؤشر بورصة أبو ظبى فقط بنسبة متواضعة. وخسر مؤشر بورصة الدوحة حوالى 439 نقط

سيــارات

دايموند موتورز: %15 نموًا متوقعًا لمبيعات السيارات بنهاية العام

inner image

■ المدير التنفيذى للشركة: «الأوفر برايس» ظاهرة قديمة .. ولا انخفاض قريبا فى الأسعار
■ طرح الكهربائية أو «الهجمين» مرهون باستكمال البنية التحتية
■ لا وجود لطراز «جراند لانسر» لدى الشركة الأم .. و«أتراج فيس ليفت» فى الطريق
■ غياب خطط لتجميع «ميتسوبيشى» محلياً
المال - خاص
 
توقع مصطفى حسين، رئيس مجلس إدارة معلومات سوق السيارات «أميك»، والمدير التنفيذى لشركة «دايموند موتورز»، الوكيل الحصرى لسيارات «ميتسوبيشى» فى مصر، أن تشهد سوق السيارات بنهاية هذا العام، نموًا فى مبيعاته الإجمالية بنحو -10 %15، مقارنة بمعدلات البيع خلال العام الماضى.

وقال - فى تصريح لـ «المال» - إن السوق خلال النصف الأول من العام الحالى أظهر نموًا فى معدلات البيع، بعد حالة التباطؤ فى الأداء الذى أصاب السوق عقب إعلان البنك المركزى فى 3 نوفمبر 2016 عن تحرير سعر الصرف، وهو الأمر الذى انعكس بالسلب على إقبال المستهلك على الشراء، مع الزيادات الكبيرة التى شهدتها كل أنواع السيارات.

وتابع أنه منذ بداية العام الحالى استقرت أسعار السيارات مع ثبات سعر الصرف، والدولار الجمركى وبدأت السوق فى التعافى، وهو ما انعكس على مؤشرات البيع التى أعلنت فى تقرير «أميك» خلال النصف الأول.

 جدير بالذكر أن مبيعات سوق السيارات «ملاكى – شاحنات – أتوبيسات» قد شهدت ارتفاعًا ملحوظًا خلال النصف الأول من العام الحالى، بعد تمكنها من بيع 97 ألفًا، و474 وحدة، مقارنة بمعدلات البيع خلال الفترة نفسها من العام الماضى، والتى بلغت 56 ألفًا، و448 سيارة، بنمو %41.

وأضاف «حسين» أن الفترة الحالية هى الأنسب للشراء، خاصة وأن الحديث عن انخفاض الأسعار بات مستبعدًا فى ظل استقرار الدولار، ناصحًا الراغبين فى الشراء، والأشد احتياجًا لها بسرعة التنفيذ.

 وأوضح أن تفشى ظاهرة الأوفر برايس (أى البيع بسعر أعلى من السعر الرسمى المعلن من قبل الوكيل الحصرى للعلامة التجارية)، يأتى فى ظل ضعف المعروض، مقارنة بالطلب المتزايد على السيارات، نتيجة خفض الوكلاء والمستوردين لحجم السيارات المستوردة والمفرج عنها من المنافذ الجمركية، واصفًا الظاهرة بأنها أزلية وقديمة.

وأشار إلى أن تراجع الطلب على السيارات الذى صاحب تعويم الجنيه تسبب فى تحفظ الوكلاء والمستوردين فى الكميات المستوردة من السيارات، وأن مخاوف الوكلاء من عدم استمرار الطلب على الطرازات، وراء عدم إقبالهم على زيادة المطلوب من السيارات من الشركة الأم العالمية.

وأكد أنه بنهاية العام الحالى ستشهد سوق السيارات تخارج طراز «ميتسوبيشى لانسر»، والمنتمية لفئة السيارات «السيدان العائلية» متوسطة الحجم، بعد إعلان الشركة الأم العالمية وقف إنتاجها، مشددا على أنه لايوجد طراز لدى الشركة الأم باسم «جراند لانسر» كما يزعم البعض.

ولفت إلى أن تخارج «متسوبيشى لانسر» من السوق المحلية دفع «دايموند موتورز» إلى التفكير فى بدائل متنوعة بهدف الحفاظ على مبيعاتها، وحصتها السوقية، وكان من الخطوات الجادة فى هذا الصدد طرح طراز «ميستوبيشى أكليبس كروس» فى أبريل الماضى، والمنتمية لفئة السيارات الرياضية متعددة الاستخدمات «SUV».

وأشار إلى أنه رغم مرور 4 أشهر فقط على طرح السيارة، لكن «إيكلبيس كروس» تمكنت من تحقيق مستهدفاتها من المبيعات والاستحواذ على حصة سوقية من مبيعات «SUV « فى السوق المحلية فى ظل منافسة شرسة.

ورغم مرور فترة وجيزة على طرح «أكليبس كروس» فإنها تمكنت من اقتناص المركز السادس فى صدارة الطرازات الأعلى مبيعًا بفئة السيارات «SUV» خلال النصف الأول من العام الجارى، وفقًا لتقديرات «أميك».

 وتمكنت «أكليبس كروس» خلال الفترة منذ تقديمها للسوق المصرية وحتى نهاية يونيو من بيع 828 سيارة، بواقع 253 سيارة تم تسليمها خلال أبريل، و281 وحدة فى شهر مايو، إلى جانب 294 سيارة تم بيعها خلال يونيو.

 وأضاف أن الطفرة التى حققتها «أيكليبس» فى مبيعات ميتسوبيشى خلال النصف الأول من العام الحالى، سمح لها بإزاحة الستار عن ثانى طرازاتها بالسوق المصرية «إكسباندر»، والمنتمية لفئة السيارات «الكروس أوفر» متعددة الاستخدمات «CUV».

كانت «ميتسوبيشى» قد تمكنت خلال الفترة من يناير وحتى نهاية يونيو من هذا العام من بيع 2576 سيارة، لتستحوذ على حصة سوقية  %4.5 من المبيعات الإجمالية لسوق الملاكى.

وأكد أن السيارة ستسهم بشكل فعال فى النهوض بمبيعات العلامة اليابانية فى السوق المحلية، رافضًا الكشف عن مستهدفات الوكيل من مبيعاتها، خاصة وأنها لاتزال فى مرحلة جس النبض.

 وكشف عن وجود مفاوضات جادة مع شركة «ميتسوبيشى» العالمية بهدف طرح «أتراج face lift « الجديدة، خاصة بعد النجاحات التى حققتها خلال فترة تواجدها بالسوق المصرية.

 وبسؤاله عن إمكانية تجميع «ميتسوبيشى»، قال «حسين» إنه لا توجد خطط حالية لتجميع أى من طرازات العلامة اليابانية فى السوق المحلية، مبينًا أنه قد يمكن النظر فى ذلك حال وجود أي مستجدات مستقبلية.

واستبعد إمكانية طرح طرازات كهربائية أو هجينية فى مصر قبل انتهاء تأسيس البنية التحتية اللازمة لاستقبال تلك الفئة من السيارات، موضحًا صعوبة طرح طراز «أوتلاندر الهجينية» لغياب وجود جدوى من ذلك لارتفاع أسعارها، رغم النجاحات التى تحققها السيارة فى الدول الأوروبية.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة